عون: لبنان غير قادر على تحمل تداعيات 1.5 مليون لاجئ سوري

الرئيس اللبناني ميشيل عون يستقبل الوزير الألماني نيلس انين (إنترنت)
تلفزيون سوريا - وكالات

جدد الرئيس اللبناني ميشيل عون تأكيده على عدم قدرة لبنان استيعاب مليون ونصف مليون لاجئ سورين، وذلك في إطار مسلسل التصريحات العنصرية للمسؤولين اللبنانيين بحق اللاجئين السوريين.

وقال عون خلال لقائه وزير الدولة لدى الخارجية الألمانية نيلس انين إن لبنان سيواصل تسهيل عودة اللاجئين السوريين، معلناً أن عدد العائدين بلغ حتى اليوم 162 ألف نازح.

وأبلغ عون الوزير اللبناني عدم قدرة لبنان على تحمل تداعيات وجود قرابة مليون ونصف مليون لاجئ سوري، الأمر الذي يجعلنا نطالب المجتمع الدولي بالمساعدة بإعادتهم إلى المناطق الآمنة في سوريا وعدم عرقلة هذه العودة بحجة انتظار الحل السياسي.

وأدعى الرئيس اللبناني بأنه لم ترد أي معلومات عن تعرض من عادوا لمضايقات بل تأمنت لهم منازل جاهزة وبنى تحتية ومدارس، متجاهلاً أن معظم العائدين هم من غير المطلوبين للأمن السوري، عكس الأغلبية التي ترفض العودة إلى الآن.

كما طالب الأمم المتحدة بتقديم مساعدات للسوريين العائدين في بلادهم، لأن ذلك يشجعهم على البقاء والمشاركة في إعادة الإعمار.

بدوره أكد الوزير الألماني استمرار بلاده بدعم لبنان وتقديم المساعدة اللازمة له، والمشاركة في القوة التابعة للأمم المتحدة "يونيفيل" جنوبي لبنان.

الوزير الألماني التقى أيضاً وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل وقال للصحافيين "ألمانيا تستضيف عددا من اللاجئين السوريين، لذا لدينا مشاورات وثيقة حول هذا الموضوع، ونريد أن نرى الظروف في سوريا مواتية لاتخاذ قرار العودة".

ويواصل المسؤولون اللبنانيون وعلى رأسهم الرئيس عون مطالبتهم بعودة اللاجئين السوريين، تحت ذريعة ضغط اللاجئين على موارد لبنان المحدودة، والخوف من التغيير الديموغرافي في لبنان.

وتدعي الحكومة اللبنانية بأن عدد اللاجئين السوريين في لبنان يفوق المليون ونصف المليون لاجئ بينما تقول الأمم المتحدة بأن عددهم تراجع إلى أقل من مليون.

شارك برأيك

أشهر الوسوم