عقوبات أمريكية تطال محافظ بنك إيران المركزي

البنك المركزي الإيراني (أنترنت)
تلفزيون سوريا - وكالات

في سعي الولايات المتحدة الأمريكية لوقف تمويل ما تسميه الأنشطة الإيرانية الخبيثة في الشرق الأوسط فرضت واشنطن عقوبات على محافظ البنك المركزي الإيراني ولي الله سيف وعلى مصرف البلاد الإسلامي الذي مقره العراق، لتحويل ملايين الدولارات للحرس الثوري الإيراني بحسب وكالة رويترز.

وقال ستيفن منوتشين بأن محافظ البنك المركزي الإيراني حول ملايين الدولارات نيابة عن فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني من خلال مصرف البلاد بغية تعزيز أجندة مليشيا حزب الله العنفية والمتطرفة.

واعتبر منوتشين بأن فرض هذه العقوبات سيوقف استخدام إيران لشبكة مصرفية شديدة الأهمية، خاصة أنها تصنف مليشيا حزب الله اللبناني المدعومة من قبل طهران منظمة إرهابية

ووصف منوشين ما وصفه بتآمر أرفع مسؤول مصرفي إيراني مع فيلق القدس التابع للحرس الثوري لتسهيل تمويل جماعات إرهابية كمليشيا حزب الله بالأمر المروع لكنه غير المفاجئ، واعتبر هذه الخطوة تقوض أي مصداقية قد يدعيها المسؤول المصرفي الإيراني في حماية نزاهة هذه المؤسسة كمحافظ لبنك مركزي.

في ذات السياق أدرجت الخزانة الأمريكية كل من علي ترزالي مساعد مدير الإدارة الدولية بالنبك المركزي الإيراني وآراس حبيب رئيس مصرف البلاد الإسلامي ضمن القائمة السوداء.

وأفاد الوزارة الأمريكية بأن العقوبات ضد كل من سيف وترزالي لن تؤثر بشكل فوري على تعاملات البنك المركزي لكن العقوبات التي يجري إعادة فرضها ابتداء من السابع من آب 2018 بعد الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران ستؤثر على تعاملات معينة للبنك المركزي الإيراني بالدولار الأمريكي

وفي أول رد إيراني وصف محمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني العقوبات على محافظ البنك المركزي بأنها غير قانونية.

وتأتي العقوبات الجديدة بعد أن قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الأسبوع الماضي الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، كما فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على ستة أفراد وثلاث شركات قالت إنهم حولوا ملايين الدولارات لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

شارك برأيك

أشهر الوسوم