طلاب جامعة حلب (الحرّة) يرفضون التبعية لـ"حكومة الإنقاذ"

قرار لـ"حكومة الإنقاذ" بإغلاق الجامعات غيرالتابعة لها (جامعة حلب الحرة - فيس بوك)
تلفزيون سوريا - متابعات

رفض طلاب جامعة حلب (الحرة)، قرار "حكومة الإنقاذ" (التي تهيمن عليها "هيئة تحرير الشام") بتبعية الجامعة إلى "مجلس التعليم العالي" التابع لها.

وقال الطلاب في بيان نشر على صفحتهم في "فيس بوك"، أمس الأحد، إن "مجلس التعليم في حكومة الإنقاذ" أصدر قراراً يقضي بتبعية الجامعة إدارياً إلى "جامعة حلب الشهباء" (النهضة سابقا)، مؤكدين أن هذا القرار لا يعنيهم، وهم غير ملزمين به.

وأضاف الطلاب في بيانهم، أنهم "ليسوا امتداداً لـ أي فصيل أو حكومات متصارعة"، مشدّدين على أنهم "لن يرضوا بـ تسليم ثبوتياتهم ووثائقهم الامتحانية إلى غير الجهة التي يتعاملون معها، وهي جامعة حلب برئاسة (ياسين خليفة)".

يأتي ذلك، عقب قرار أصدره "مجلس التعليم العالي" في "حكومة الإنقاذ"، أمس، يقضي بإغلاق جميع الجامعات الخاصة غير المرخصة لدى المجلس، وإحالة أعضاء الهيئة التعليمية في تلك الجامعات إلى مجلس تأديب، وتسوية أوضاع الطلاب المسجّلين فيها.

وقال "مجلس التعليم" في وقتٍ سابق، إنه مقدم على ضم الجامعات الخاصة وإتباعها له في مناطق ريف إدلب الجنوبي وحلب الغربي، وأنه أجرى لقاءات عدة مع رؤساء الجامعات الخاصة والكليات وبحث معهم إمكانية توحيد عملها وإتباعها للمجلس".

جامعة حلب (الحرة) تتبع إدارياً إلى وزارة التعليم العالي في الحكومة السورية المؤقتة، إلّا أن "حكومة الإنقاذ" - بدعم مِن "هيئة تحرير الشام" - استولت على مقرها في ريف إدلب، مطلع العام المنصرم، وعيّنت (إبراهيم الحمود) رئيساً جديداً لها، بدلاً مِن (ياسين خليفة)، ما دفع "المؤقتة" إلى نقل مقرها إلى ريف حلب الغربي، الذي خضع مؤخّراً لـ سيطرة "تحرير الشام" بشكل كامل.

وأسست جامعة حلب (الحرة)، عام 2016، بتكاتف جهود الحكومة السورية المؤقتة التي أعطتها غطاءً قانونياً، وأكاديميين سوريين وفّروا الكوادر والتحضيرات، إضافةً لـ دعم مِن مغتربين سوريين في أمريكا، وتضم أكثر مِن 17 كلية ومعهداً.

الجدير بالذكر، أن "حكومة الإنقاذ" المُتهمة بأنها الذراع المدني لـ"هيئة تحرير الشام"، تحاول الضغط على المؤسسات المدنية والمجالس المحلية والجامعات لإخضاعها إدارياً لها، وخاصة بعد اتساع رقعة سيطرة "الهيئة" في ريفي حلب وإدلب مؤخّراً، بعد هجومها على مناطق سيطرة (الجبهة الوطنية للتحرير) التابعة للجيش السوري الحر.
 

شارك برأيك

الأكثر تفاعلاً

أشهر الوسوم