طبيب يتهم عناصر من "فيلق الشام" باختطافه وتعذيبه في عفرين

الطبيب عدنان بستان كردي الذي تم اختطافه وتعذيبه في عفرين (إنترنت)
تلفزيون سوريا - خاص

اتهم الطبيب عدنان بستان كردي المدعو أبا العز التابع لفيلق الشام باختطافه من قرية بلاليكو التابعة لناحية راجو في عفرين وتعذيبه بتهمة الانتماء لحزب الاتحاد الديمقراطي.

وفي تسجيل مصور اتهم الطبيب عدنان بشكل مباشر المدعو أبا العز بخطفه وتعذيبه، ونفى في الوقت ذاته أن يكون المدعو أبو العز التابع لفيلق المجد له أي صلة بعملية الاختطاف.

وفي تصريح خاص لتلفزيون سوريا قال النقيب سعد طبية القائد العسكري في فيلق المجد "إن المدعو أحمد عزالدين الملقب بأبي العز والذي يعمل مع النقيب راشد في فيلق الشام – قطاع الشمال هو من اعتقل الطبيب عدنان بتهمة التعاون مع حزب الاتحاد الديمقراطي، وشاركه بالعملية عنصرين تابعين لفيلق المجد".

وأضاف النقيب " بأن العنصرين الذين شاركا في عملية اعتقال الطبيب انضموا حديثاً لفيلق المجد، وكانا قبل ذلك عناصر تابعين لأبي العز".

وشدد النقيب بأن ما حدث كان عملاً فرديا وتم دون الرجوع للقيادة.

وانتشرت اليوم الأحد صوراً للطبيب عدنان تظهر تعرضه للتعذيب الشديد من قبل خاطفيه، وتحدثت بعض المصادر عن طلبهم لفدية قدرها 10 آلاف دولار.

لكنّ مراسل تلفزيون سوريا قال إن المدعو أبا العز قام باعتقال الطبيب بعد اتهامه بالتعاون مع عناصر وحدات حماية الشعب الذراع العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي، وقام بعد ذلك بتعذيبه، وعندما لم تثبت عليه التهم أطلق سراحه".

وأضاف المراسل "قام الطبيب بعد إطلاق سراحه بنشر صور التعذيب وطالب بحقه ممن قام باعتقاله، حيث تم اعتقال أبي العز ومجموعته وتحويلهم للقضاء لمحاكمتهم محاكمة عسكرياً".

بدوره أكد الطبيب عدنان أنّ التصرف فردي من قبل أبي العز، وقام قياديون من فيلق الشام بالاعتذار منه واعتقال أبي العز وتقديمه للقضاء لينال جزاءه.

وتأتي حادثة اعتقال الطبيب عدنان بستان وتعذيبه بعد أيام من مقتل محمد سعيد العتر أحد عناصر الجيش السوري الحر داخل سجن أمني تابع لـ فيلق الشام" في عفرين بعد تعرضه لـ تعذيب شديد بتهمة السرقة.

وبعد الحادثة كلف الفيلق رئيس المكتب الشرعي (عمر حذيفة) بتشكيل لجنة تحقيق في الحادثة، حيث اعتبر حذيفة الحادثة "جريمة كبيرة لا يمكن السكوت عنها وعن فاعليها بغض النظر عن أسبابها".

شارك برأيك

أشهر الوسوم