طائرات "التحالف" تقتل عائلة نازحة شرق دير الزور

مجزرة بقصف جوي لـ"التحالف" على بلدة الباغوز شرق ديرالزور (إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

استهدفت طائرات التحالف الدولي، أمس الثلاثاء، تجمعاً للمدنيين النازحين قرب بلدة الباغوز التي تشهد معارك بين تنظيم "الدولة" و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) شرق دير الزور، ما أسفر عن مقتل مدنيين مِن عائلة واحدة، وجرح آخرين.

وقالت شبكات محلية إخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي إن طائرات "التحالف" شنّت غارات بالصواريخ على تجمّع للنازحين مِن بلدة الباغوز، أدّت إلى مقتل ثمانية مدنيين مِن عائلة واحدة هي عائلة (محمد المجود الكدران) مِن بلدة موحسن.

وأضافت شبكة "دير الزور 24" على صفحتها في "فيس بوك"، أن عدد الضحايا مرشّح للزيادة بسبب العدد الكبير للمصابين جرّاء غارات "التحالف"، وعدم وجود مستشفيات أو نقاط طبية لـ تقديم الإسعافات اللازمة والضرورية للمصابين.

وشهدت الأيام القليلة الماضية، خروج آلاف المدنيين (جلّهم أطفال ونساء)، مِن آخر معاقل تنظيم "الدولة" والاتجاه نحو مناطق سيطرة "قسد"، هرباً مِن المعارك الدائرة بين الطرفين، وسط قصفٍ مستمر للتحالف، أسفر عن وقوع مئات الضحايا.

كذلك، أفادت شبكة "فرات بوست" على صفحتها في "فيس بوك"، بأن طائرات التحالف الدولي شنّت غارة على مواقع تنظيم "الدولة" في قريتي "المراشدة، والعرقوب المجاورتين، دون معلومات عن خسائر.

ولفتت "فرات بوست"، إلى أن تنظيم "الدولة" ما يزال يسيطر على أحياء "الحمزات، والخلف، والشيخ حمد، والخنافرة" في بلدة الباغوز فوقاني، إضافةً لـ سيطرته على قريتي "العرقوب، والسفافنة" شرق دير الزور، التي تشهد معارك كر وفر بين "التنظيم" و"قسد"، لـ تنحسر مساحة سيطرته إلى قرابة (3 كيلومترات).

يشار إلى أنه على الرغم مِن انحسار مناطق سيطرة تنظيم "الدولة"، فإنه - حسب ناشطين - ما زال يحاول إعاقة تقدّم "قسد" فيما تبقّى له مِن مناطق، معتمداً على الألغام التي زرعها بكثافة هناك، إضافةً لـ تسييره سيّارات "مفخخة" فضلاً عن هجمات "انتحارية"، في حين أشار ناشطون آخرون، إلى أن "التنظيم" انهار بشكل كبير، ولم يعد بمقدوره الصمود أكثر، مرجّحين استسلام العناصر المتبقين هناك قريباً، بعد استسلام عشرات العناصر - مِن جنسيات مختلفة - لـ"قسد".

شارك برأيك

أشهر الوسوم