ضحايا مدنيون في قصف للنظام قرب نقطة المراقبة التركية

قصف جوي ومدفعي على بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي (الدفاع المدني)
تلفزيون سوريا - متابعات - خاص

قتل 4 مدنيين وجرح آخرون أمس الأحد، بقصف مدفعي لقوات الأسد على محيط نقطة المراقبة التركية في قرية شيرمغار بريف حماة الشمالي.

وقال الدفاع المدني في تغريدة على تويتر، إن قوات النظام استهدفت تجمعاً للنازحين بجوار قرية شيرمغار، بأكثر من 13 قذيفة مدفعية ما أدى إلى مقتل المدنيين.

وأضاف ناشطون أن القصف استهدف تجمعاً للنازحين قرب نقطة المراقبة التركية، مشيرين إلى أن عدد الجرحى تجاوز 10 مدنيين، نقلوا على إثرها إلى نقاط طبية قريبة.

وتتوزع 12 نقطة مراقبة للجيش التركي في منطقة "خفض التصعيد" بإدلب، "لحماية وقف إطلاق النار"، في إطار اتفاق أستانا. 

وتواصل القصف المدفعي والجوي للنظام وروسيا على مدن وبلدات ريفي إدلب وحماة وحلب، حيث تعرضت مدينة اللطامنة ومحيط مدينة مورك بريف حماة الشمالي لقصف مدفعي، كما ألقت مروحيات النظام البراميل المتفجرة على قرية حورتة في جبل شحشبو بريف حماة الغربي، حسب مراسل تلفزيون سوريا.

واستهدفت صواريخ قوات النظام المتمركزة بمعسكر جورين قريتي فريكة المنطار ومرج زهور بريف جسر الشغور الشرقي.

وفي ريف إدلب الجنوبي استهدف القصف المدفعي الروسي بلدة الهبيط، وألقت الطائرات المروحية الألغام البحرية والبراميل المتفجرة على أطراف قرية "تل عاس"، ومحيط بلدة ترملا وقرية بعربوا. 

وقصفت قوات النظام المتمركزة في منطقة الملاح بقذائف الهاون مدينة كفرحمرة في ريف حلب الشمالي، ولم ترد أنباء عن سقوط ضحايا مدنيين حسب مراسلنا.

شارك برأيك

أشهر الوسوم