ضحايا مدنيون بحرائق محاصيل زراعية شرق الحسكة

حرائق تلتهم محاصيل زراعية في ريف الحسكة (أرشيف - إنترنت)
تلفزيون سوريا - خاص

قضى عدد مِن المدنيين وأصيب عشراتٌ آخرون بحروق، جرّاء نشوب النيران في محاصيلهم الزراعية بمنطقة اليعربية شرق الحسكة.

وقالت شبكات إخبارية محلّية، إن ستة مدنيين (بينهم امرأة) قضوا وأصيب عشراتٌ آخرون، خلال محاولتهم إخماد النيران التي اندلعت، أمس السبت، في محاصيلهم الزراعية بقريتي (كريفاتي، وتل علو) في منطقة اليعربية.

وذكر موقع "الخابور"، أن الضحايا هم (محسن الشمري، أيمن الذياب، راغب إبراهيم الحميد، عزيز صالح الداموك، زوجة صالح كمو"، لافتاً أن عدد الضحايا مرشح للزيادة بسبب خطورة بعض الإصابات، وتواضع الإمكانيات الطبية في مشافي مدينة المالكية التي أُسعف إليها المصابون.

ولفت الموقع، أنه ومنذ بداية موسم الحصاد التهمت الحرائق آلاف الهكتارات المزروعة بـ محصولي القمح والشعير في منطقة شرق الفرات الخاضعة لـ سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، وأن الأهالي يتهمون "قسد" بالمسؤولية عن تلك الحرائق.

في وقتٍ سابق مِن اليوم الأحد، التهمت حرائق عدّة مساحات واسعة مِن الأراضي المزروعة بمحصولي القمح والشعير في عددٍ مِن القرى بمناطق القامشلي والقحطانية والجوادية وتل حميس بريف الحسكة، دون معرفة الأسباب.

ولم تُعرف أسباب احتراق الأراضي الزراعية في المنطقة الشرقية، إلّا أن تنظيم "الدولة" تبنّى بعض تلك الحرائق، متوعّداً بمزيد مِن عمليات "حصاد النار" ضد المزارع والبساتين ومحاصيل القمح والشعير التي يملكها مَن سماهم بـ"المرتدين، وعملاء النظام".

اقرأ أيضاً.. "داعش" يتبنّى حرق المحاصيل الزراعية في المنطقة الشرقية

وسبق أن ذكرت شبكة "دير الزور 24" على صفحتها في "فيس بوك"، أن "أغلب الحرائق تتم بفعل فاعل مشيرة بأصابع الاتهام إلى قوات نظام الأسد والميليشيات المدعومة مِن إيران"، في حين أشارت مصادر أخرى إلى أن بعض الحرائق ناتج عن ارتفاع درجات الحرارة.

يشار إلى أن قوات النظام و"قسد" (التي تشكّل "وحدات حماية الشعب - YPG" مكّونها الأساسي)، تتقاسمان السيطرة على محافظات المنطقة الشرقية (دير الزور، الحسكة، الرقة)، التي تعتبر أغنى المناطق السوريّة في إنتاج القمح والشعير، وتشكّل السلّة الغذائية لـ سوريا.
 

شارك برأيك

أشهر الوسوم