ضحايا بقصفٍ مدفعي لـ"نظام الأسد" على مناطق بريف حماة

قصف مدفعي وصاروخي لـ قوات النظام على بلدة الحواش بريف حماة (فيس بوك)
تلفزيون سوريا - خاص

قتل مدني وجرح آخرون، اليوم الأربعاء، بقصفٍ مدفعي لـ قوات "نظام الأسد" على بلدات وقرى عدّة في ريف حماة.

وقال مراسل تلفزيون سوريا، إن قوات النظام المتمركزة في قرية "العزيزية" بمنطقة سهل الغاب استهدفت بقذائف المدفعية الثقيلة، قرية الحواش القريبة ما أسفر عن مقتل مدني (جمعة ابراهيم الآغا) وجرح اثنين آخرين.

وأضاف المراسل، أن قرى "الشريعة والحويز وجسر بيت الراس والحويجة" في منطقة سهل الغاب تعرّضتا لقصفٍ مدفعي أيضاً مصدره قوات النظام، لافتاً أن فرق الدفاع المدني توجّهت إلى المواقع المستهدفة وتفقّدتها، وأسعفت المصابين.

كذلك، قصفت قوات النظام المتمركزة في "تل بزام" بقذائف المدفعية الثقيلة، الأطراف الجنوبية لمدينة مورك في الريف الشمالي، كما طال قصف مماثل قرية الصخر القريبة، واقتصرت الأضرار على المادية.

وكثّفت الطائرات الحربية التابعة لـ روسيا في وقتٍ سابق اليوم، غاراتها على مناطق متفرقة في ريف إدلب، في حين جرحت امرأة بقصفٍ مدفعي لقوات النظام على بلدة بداما في الريف الغربي.

وتزامن قصف "نظام الأسد" والغارات الروسية، مع تسيير القوات التركية الدورية الـ 14 مِن نقطة المراقبة قرب مدينة مورك شمال حماة، إلى النقطة القريبة في قرية الصرمان جنوب شرق إدلب، برفقة تغطية جوية مِن طائرتين حربيتين تركيتين.

اقرأ المزيد.. قصف روسي مكثّف على ريف إدلب مع تسيير تركيا للدورية 14

يشار إلى أن قوات "نظام الأسد" - بدعم روسي - ما تزال ترتكب المجازر في محافظة إدلب، وتخرق اتفاق "المنطقة المنزوعة السلاح" (التي تضم محافظة إدلب وأجزاء مِن أرياف حلب وحماة واللاذقية)، ولم تتوقّف منذ بدء سريان الاتفاق الذي توصّلت إليه تركيا وروسيا في مدينة سوتشي الروسية، كما أنها كثّفت مِن قصفها، بعد ساعات مِن تسيير أول دورية للجيش التركي، في اليوم العاشر مِن شهر آذار الجاري، إذ أكّد الأخير حينها، أنه لن يكون هنالك أي استهداف من قبل "النظام" للمنطقة.
 

شارك برأيك

أشهر الوسوم