ضحايا بقصفٍ لـ روسيا و"نظام الأسد" على ريفي إدلب وحماة (صور)

آثار دمار قصفٍ قوات النظام على ريف إدلب - 9 من حزيران (الدفاع المدني)
تلفزيون سوريا - خاص

قضى وجرح عدد مِن المدنيين، ليل الأحد - الإثنين، جرّاء قصفٍ جوي نفّذته طائرات حربية روسيّة، ومدفعي لـ قوات "نظام الأسد" على مناطق في ريفي إدلب وحماة.

وقال مراسل تلفزيون سوريا، إن فتاة قضت، صباح اليوم، وجرح أكثر مِن 40 مدنياً جلّهم أطفال ونساء، إثر غارات بالصواريخ شنّتها طائرات حربية تابعة لـ قوات النظام على بلدة (معرشورين) في ريف إدلب الجنوبي، لافتاً أن المصابين نقلوا إلى نقاط طبية للعلاج.

جرحى أطفال بقصف جوي للنظام على بلدة معرشورين جنوب إدلب - 10 حزيران (ناشطون)
طفل جريح بقصف جوي للنظام على بلدة معرشورين جنوب إدلب - 10 حزيران (ناشطون)

وأضاف المراسل، أن غارات بالصواريخ نفذتها طائرات حربية روسيّة على محيط مدينة خان شيخون جنوب إدلب، أدّى إلى مقتل ثلاثة مدنيين وجرح نحو 15 آخرين، كما جرح مدني بغارات مماثلة طالت أطراف قرية "كفرلاتا" القريبة.

ضحايا بقصفٍ جوي روسي على مدينة خان شيخون جنوب إدلب - 10 حزيران (دفاع مدني)

كذلك، ذكر الدفاع المدني على صفحته في "فيس بوك"،  أن قوات النظام استهدفت بصاروخين محمّلين بقنابل "عنقودية"، أطراف قرية "بزابور" جنوب إدلب، ما أدّى إلى إصابة ستة مدنيين (بينهم طفلة وأربع نساء).

ونفّذت طائرات النظام الحربية غارات بعشرات الصواريخ على بلدات وقرى (إحسم، وأم الصير، وأرينبة، وترملا، والمسطومة)، كما ألقت طائراته المروحية براميل متفجرة على قريتي (معرة حرمة، والشيخ مصطفى) القريبة جنوب إدلب.

في ريف حماة المجاور، جرح ثلاثة مدنيين (بينهم طفلة)، مساء أمس الأحد، بغارة شنّتها طائرات النظام الحربية على بلدة اللطامنة في الريف الشمالي، فيما جرح مدني بغارات مماثلة نفذتها طائرات روسيّة على قرية الزكاة المجاورة.

وأضاف المراسل، أن طائرات النظام شنّت غارات أيضاً على مدينة كفرزيتا في الريف الشمالي، تزامنت مع قصفٍ صاروخي ومدفعي على قريتي (لطمين وتل فاس) القريبتين، مصدره "الكتيبة الروسيّة" في بلدة معردس.

يأتي ذلك، في ظل حملة عسكرية شرسة تشنّها قوات النظام - بدعم روسي - منذ أواخر شهر نيسان الفائت، على محافظة إدلب وريفي حماة الشمالي والغربي وريف اللاذقية الشمالي، تستخدم خلالها مختلف أنواع الأسلحة بما فيها "المحرّمة دولياً، والتي أسفرت عن وقوع مئات الضحايا مِن المدنيين، ونزوح عشرات الآلاف، فضلاً عن دمارٍ واسع طال الأحياء السكنيّة والبنى التحتية والمنشآت الخدمية.

شارك برأيك

أشهر الوسوم