ضحايا بقصفٍ عنقودي لـ"نظام الأسد" على جنوب إدلب

قصف صاروخي على مدينة خان شيخون جنوب إدلب - 16 من شباط (ناشطون)
تلفزيون سوريا - خاص/ متابعات

قضى مدنيون بينهم أطفال وجرح آخرون، اليوم السبت، بقصفٍ صاروخي لـ قوات "نظام الأسد" وحلفائها، على مدينتي خان شيخون ومعرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي.

وقال مراسل تلفزيون سوريا، إن قوات "نظام الأسد" المتمركزة في قرية "قبيبات" شمال حماة استهدفت بصواريخ "عنقودية"، أحياء سكنية في مدينة خان شيخون، ما أسفر عن مقتل طفل، وجرح مدنيين آخرين بينهم أطفال، نقلوا إلى نقاط طبية قريبة.

وذكر الدفاع المدني في إدلب على حسابه في "فيس بوك"، أن أحياء خان شيخون تعرّضت لـ أكثر مِن 30 قذيفة صاروخية تحمل قنابل عنقودية، مضيفين أن القصف ما يزال مستمراً، وفرق الإنقاذ تعمل على تفقّد الأماكن المستهدفة، وإسعاف المصابين.

كذلك، تعرّضت مدينة معرة النعمان القريبة لـ قصفٍ صاروخي مماثل، أودى بحياة الشاب (وائل خشان) وامرأة - لم تُعرف هويتها -، إضافةً لـ جرح سبعة مدنيين، نقلوا إلى مشفى في المنطقة.

وتجدّد القصف على ريف إدلب الجنوبي، بعد يومين مِن قصفٍ صاروخي "مكثّف" استهدف مدينة خان شيخون، وأسفر عن مقتل تسعة مدنيين (5 نساء و 3 أطفال) وجرح 15 آخرين، إضافةً لـ قصفٍ مماثل طال بلدات وقرى قريبة في ريف حماة الشمالي.

وحذّر فريق "منسقو استجابة سوريا" في بيان، قبل أسبوع، مِن استمرار "نظام الأسد" وحلفائه بخرق اتفاق "المنطقة معزولة السلاح" (الاتفاق التركي - الروسي في الشمال السوري)، لأن ذلك سيؤدي إلى موجات نزوح جديدة.

وتسبّب القصف المستمر على ريفي إدلب وحماة - حسب "منسقو الاستجابة" -، بوقوع مئات الضحايا المدنيين، إضافةً لـ دمار كبير في البنى التحتية والأحياء السكنية، فضلاً عن إعلان عدد مِن البلدات والقرى - منها جرجناز والتح والتمانعة - كـ مناطق منكوبة، جرّاء القصف.

يأتي ذلك في ظل استمرار قوات "نظام الأسد" بـ خرق اتفاق المنطقة "منزوعة السلاح" (التي تضم محافظة إدلب وأجزاء مِن أرياف حلب وحماة واللاذقية)، والذي لم تتوقّف منذ بدء سريان الاتفاق الذي توصّلت إليه تركيا وروسيا في مدينة سوتشي الروسية، يوم الـ 17 مِن شهر أيلول الماضي.
 

شارك برأيك

أشهر الوسوم