صور وأسماء سعوديين مرتبطين بقضية اختفاء "خاشقجي"

"خاشقجي" دخل القنصلية السعودية في إسطنبول ظهر يوم 2 تشرين الأول واختفى بعدها (رويترز)
تلفزيون سوريا - متابعات

كشفت وسائل إعلام تركيّة، فجر اليوم الأربعاء، أسماء وصورا لـ 15 سعوديّاً قالت عنهم السلطات الأمنية في تركيا إنها تشتبه بأن لهم علاقة بقضية اختفاء الكاتب والصحفي السعودي (جمال خاشقجي)، في قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول، منذ اليوم الثاني مِن شهر تشرين الأول الجاري.

وقالت وسائل الإعلام التركية - حسب ما ذكرت صحف ومواقع عربية عدّة - إن المحققين في الأمن التركي يعتقدون أن المشتبه بهم متورطون في "تعذيب (خاشقجي) وقتله"، وذلك بعد "اختطافه" في مبنى القنصلية السعودية بإسطنبول.

والسعوديون الـ 15 المشتبه بهم هم "مشعل سعد البستاني، صلاح محمد الطبيقي، نايف حسن العريفي، محمد سعد الزهراني، منصور عثمان أباحسين، خالد عايض الطيبي، عبد العزيز محمد الحساوي، وليد عبد الله الشهري، تركي مشرف الشهري، ثائر غالب الحربي، ماهر عبد العزيز مترب، فهد شبيب البلوي، بدر لافي العتيبي، مصطفى محمد المدني، سيف سعد القحطاني".

ولم تذكر الصحف التركية مزيداً مِن التفاصيل حول ما قام به السعوديون الـ 15 المشتبه بهم، إلّا أن جمعية (بيت الإعلاميين العرب في تركيا) صرّحت، أن السلطات التركية قدّمت أدلة ووثائق لـ وسائل الإعلام المحلية حول اختفاء "خاشقجي"، وأن السلطات ستعقد مؤتمراً صحفياً للكشف عن الوثائق المتعلقة بمصيره خلال اليومين المقبلين.

تسمية

وكشفت شبكة "سي إن إن ترك"، أمس الثلاثاء، هويات سبعة مِن المشتبه بتورطهم باختفاء "خاشقجي"، بعد تصويرهم عبر 150 كاميرا مراقبة موزعة في محيط القنصلية السعودية بمدينة إسطنبول.

وتعزز قائمة الأسماء المنشورة للمشتبه بهم، التكهنات التي تناولتها العديد مِن وسائل الإعلام التركية حول ضلوع فريق إعدام سعودي مؤلف من (15 شخصا) وصل إلى القنصلية السعودية عبر طائرتين قادمتين من مصر والإمارات قبيل اختفاء "خاشقجي"، ودخلوا إلى القنصلية قبل نصف ساعة من دخول "خاشقجي" وغادروها بعد ساعتين.

وتداولت صفحات وحسابات على مواقع التواصل معلومات عن المشتبه بهم الـ 15، حيث أشار البعض إلى أن المشتبه به (صلاح الطوبيجي) هو ضابط سعودي برتبة "عقيد"، ويشغل منصب مدير الطب الشرعي في الإدارة العامة للأدلة الجنائية بقطاع الأمن العام، كما أنه رئيس الزمالة السعودية للطب الشرعي، أما المشتبه به (منصور أباحسين)، فهو مساعده لشؤون العمليات في الدفاع المدني السعودي.

المشتبه به (صلاح الطوبيجي)

وسبق أن كشفت تسجيلات كاميرات المراقبة في موقع القنصلية السعودية، نقل صناديق إلى سيارة سوداء بعد ساعات من اختفاء "خاشقجي"، وذلك عقب ترجيحات مصادر أمنيّة لـ وكالة "رويترز" للأنباء، تفيد بـ"اغتيال خاشقجي" مع تصريحات (ياسين أقطاي) مستشار الرئيس التركي الذي قال إن "السلطات التركية تعتقد أنه قتل داخل القنصلية السعودية".

وتواصل وسائل الإعلام العربية والعالمية متابعة تطورات قضية الصحفي السعودي (جمال خاشقجي)، والذي مضى على اختفائه نحو أسبوع، منذ دخوله قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول غرب تركيا، في ظل تحقيقات أمنية تركيّة ما تزال مستمرة، وسط مطالبات دولية وأممية بإجراء تحقيقات تُفضي إلى معرفة مصير "خاشقجي".

واختفى الصحفي السعودي (جمال خاشقجي) بعد دخوله القنصلية السعودية في إسطنبول، يوم الثلاثاء الفائت، حيث صرّحت خطيبته التركية (خديجة جنكيز) للصحفيين، بأنها رافقته إلى أمام مبنى القنصلية، وأنه دخل المبنى ولم يخرج منه"، في حين نفت القنصلية ذلك، وقالت إنّ "خاشقجي زارها، لكنه غادرها بعد ذلك".

الجدير بالذكر، أن (جمال خاشقجي) غادر بلاده (السعودية) متجهاً إلى الولايات المتحدة الأميركية، خوفاً مِن الانتقام بسبب آرائه المناهضة لسياسة المملكة، وخاصة في ظل حملات الاعتقال التي طالت شخصيات ليبرالية وناشطين ورجال دين سعوديين، ولـ"خاشقجي" مساهمات كبيرة في صحيفة "الوطن" التي تعد منصة مهمة للسعوديين الإصلاحيين، وهو أحد أكثر الصحفيين تأثيرا في الشرق الأوسط، وكاتب في صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية الشهيرة.

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم