صدور الحكم على المتهمين بقتل عنصر من فيلق الشام تحت التعذيب

مركز شرطة الباب (الأناضول)
تلفزيون سوريا - متابعات

أصدرت هيئة الحكم الخاصة بقضية مقتل أحد مقاتلي "فيلق الشام" تحت التعذيب في أحد سجون فصيله، حكماً بالسجن لخمسة أشخاص كانوا السبب في موته الشهر الماضي، ودفع الدية لذوي القتيل.

وجرّمت المحكمة الخاصة بقضية مقتل المقاتل في فيلق الشام، محمد إحسان العتر، تحت التعذيب في سجن "الفيلق" ببلدة ميدان اكبس في منطقة عفرين، كلاً من مدير المكتب الأمني للفيلق في البلدة و4 محققين وسجانين آخرين، وحكمت عليهم بالسجن فترات متفاوتة، كلٌ حسب مسؤوليته، ودفع مبلغ قدره 24 ألف دولار أمريكي لذوي القتيل.

وحكمت المحكمة بالسجن لمدة عامين على كل من مدير المكتب الأمني لفيلق الشام في بلدة ميدان اكبس، ومحققين يعملان في "الفيلق"، في حين حكمت على سجان مدة عام وآخر مدة 6 أشهر، كما وزّعت على المتهمين الخمسة المبلغ الذي فرضته عليهم لذوي القتيل.

وأكدت المحكمة على أنه لن يتم إخلاء سبيل أي من المحكومين ولو انتهت مدة محكوميّته، "قبل إبراءِ ذمّته مما توجّب عليه من الدية"، بحسب البيان الصادر عن المحكمة الخاصة بالقضية.

وجاء هذا الحكم بعد أن أُدرجت الجريمة ضمن "القتل غير العمد"، وبحسب بيان المحكمة، "كان القصد المبالغة في التعذيب لاستعجال الحصول على اعترافات من المقتول".

ومن جهتهم، أعلن ذوو القتيل في بيان، قبولهم بالحكم الصادر عن المحكمة الخاصة بقضية "العتر"، مطالبين قيادة "فيلق الشام" الالتزام بالأحكام الصادرة، واتخاذ الاجراءات المناسبة لمنع وقوع حوادث مشابهة.

وقضى المقاتل في فيلق الشام محمد إحسان العتر (22 عاماً) والمنحدر مِن مدينة القصير غرب حمص، في 21 من الشهر الفائت، داخل سجن ميدان اكبس التابع لفصيله، بعد تعرّضه لتعذيب شديد بتهمة السرقة.

وأعفى "فيلق الشام" مدير المكتب الأمني لـ "قطاع الشمال" من منصبه، كما بدأ باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لمحاكمة المتسببين بالحادثة ومحاسبتهم، وذلك بعد أن طالب ذوو القتيل ووجهاء من محافظة حمص بذلك.

شارك برأيك

أشهر الوسوم