صحيفة أميركية: نائب في مجلس الشيوخ يُعرقل قانون قيصر

شهادة قيصر أمام الكونغرس الأميركي في 2014 (إنترنت)
وول ستريت جورنال- ترجمة وتحرير موقع تلفزيون سوريا

قال صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية  إن الكونغرس الأميركي أمامه وقت قليل قبل نهاية العام الحالي لإقرار قانون قيصر الذي يسمح للولايات المتحدة بمحاسبة أركان نظام الأسد.

وأشارت الصحيفة في مقالة كتبها "كورتني ماكبرايد" ونشرت أمس الثلاثاء، إلى أن مشروع القانون تم إقراره من قبل مجلس النواب ولجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، وبقي أن يصوت عليها الأخير لكن نائباً فيه أوقف القانون. بحسب وول ستريت.
 

وفيما يلي ترجمة موقع تلفزيون سوريا لمقالة "كورتني ماكبرايد":

مع اقتراب فترة ولاية الكونغرس الأميركي من نهايتها، فإن أحد المنشقين السوريين الذين كشفوا عن حجم الأزمة الإنسانية في بلادهم، يقوم بمحاولة أخيرة لدعم إصدار تشريع أميركي سيحاسب رأس النظام بشار الأسد على انتهاكات القانون الدولي.

التشريع، المعروف باسم "قانون قيصر للحماية المدنية لعام "2018، سيستخدم الضغط الدبلوماسي و"الوسائل الاقتصادية القسرية" لإجبار نظام الأسد على إنهاء قتل المدنيين وإقامة حكومة تحترم "سيادة القانون وحقوق الإنسان". و"التعايش السلمي مع جيرانها ".

يستند عنوان التشريع إلى الاسم المستعار لمنشق، وهو عسكري سابق في سوريا قام بتسريب أدلة على التعذيب والقتل المنهجيين خارج البلاد. وعمل قيصر كمصور شرعي للأمن العسكري التابع للنظام وكان مكلفًا بتوثيق حملة التعذيب والقتل التي يمارسها النظام.
 

بداية القانون

أدى رد فعل عام قوي تجاه الصور إلى دفع النائب إليوت إنجل إلى تقديم التشريع في عام 2017. وقد مُرر مشروع القانون، من مجلس النواب ووافقت عليه لجنة العلاقات الخارجية لمجلس الشيوخ. ويحتاج الآن إلى موافقة كامل مجلس الشيوخ.

وسيتطلب التشريع من وزارة الخزانة تحديد ما إذا كان البنك المركزي السوري متورطًا في غسيل الأموال، وفرض عقوبات على الأفراد الذين يقدمون الدعم للنظام. وتشمل العقوبات عقوبات مالية بالإضافة إلى فرض قيود على التأشيرات أو الدخول إلى الولايات المتحدة.

ويوجّه مشروع القانون الرئيس الأميركي إلى النظر في فرض عقوبات على المسؤولين الحكوميين التابعين للنظام بسبب دورهم في انتهاكات حقوق الإنسان. ومن بين هؤلاء رأس النظام بشار الأسد، ورئيس الوزراء، ومجلس الوزراء، وقادة قواته المسلحة وأجهزة الاستخبارات.
 

قيصر يدعم قانونه

وأخبر قيصر، من خلال مترجم، صحيفة وول ستريت جورنال يوم الجمعة أن التشريع يقدم "فرصة أخيرة، لمئات الآلاف الذين لا يزالون في السجن ويواجهون مصير أولئك الذين التقطنا صورًا لهم". ويختبئ قيصر في أوروبا الغربية بسبب مخاوف على أفراد عائلته.

وعرض البيت الأبيض دعمًا لمشروع القانون في الأسبوع الماضي، مشيرًا إلى فائدته في محاسبة نظام الأسد على جرائم الماضي ومنع الفظائع الجديدة.

وجاء في بيان البيت الأبيض "من شأن ذلك أن ييسر استمرار استخدام العقوبات الاقتصادية والقيود المفروضة على التأشيرات في محاسبة أعضاء نظام الأسد المسؤولين أو المتورطين في الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وجرائم الحرب المرتكبة بحق السوريين الأبرياء".

السفير جيمس جيفري، مبعوث وزارة الخارجية الأميركية إلى سوريا، أيد مشروع القانون في 29 تشرين الثاني، وذلك في شهادة أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب.

وقال قيصر إن إدارة ترمب كانت أكثر قوة في دعمها للتشريع أكثر مما كانت إدارة أوباما، التي قال إنها "هجرت الشعب السوري في وقت الحاجة، وغادرت المشهد السوري للروس والإيرانيين والميليشيات الإيرانية الذين يعيثون فساداً".

وذكر نيد برايس، وهو متحدث سابق باسم مجلس الأمن القومي في عهد الرئيس باراك أوباما للصحيفة "هناك سوء فهم ... أن الولايات المتحدة فشلت في العمل على تخليص سوريا من أسلحتها الكيماوية ..." سعى أوباما للحصول على إذن من الكونغرس لاتخاذ إجراء عسكري. ضد نظام الأسد، وأضاف السيد برايس، بعد فشل هذا المسعى، استخدمت الإدارة وسائل دبلوماسية لإجبار الأسد على الكشف عن تدمير 1300 طن من الأسلحة الكيميائية.
 

من هو النائب المعرقل؟

وسمح الرئيس ترمب بضربات جوية أمريكية على أهداف عسكرية تابعة للنظام في نيسان 2017 بعد أن استخدم الأسد أسلحة كيميائية ضد المدنيين. بعد عام، انضمت المملكة المتحدة وفرنسا إلى الولايات المتحدة في شن هجمات إضافية بعد اتهام الأسد باستخدام غاز السارين ضد المدنيين.

وقال قيصر، الذي أدلى بشهادته أمام الكونغرس إن دافعه في نشر الدليل الذي جمعه هو تزويد أسر الضحايا بمعلومات عن مصير أحبائهم. وأضاف " المجتمع الدولي، بقدر ما يشعر بالقلق، لم يقدم أي رد فعل حقيقي لما يجري في سوريا".

وفي مجلس الشيوخ الأمريكي، يمكن لمشرع واحد أن يمنع التشريع من المرور بموجب إجراءات "الموافقة بالإجماع" التي تسمح بتمرير مشروع القانون.

وقال إنجل، وهو نائب ديمقراطي بارز في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب إن أحد أعضاء مجلس الشيوخ منع مشروع القانون من الذهاب إلى مجلس الشيوخ. "إنني أحثه على رفع هذا القيد لكي يصبح هذا النص قانونًا".

وقال شخص على دراية بالأمر إن هذا الحظر فرضه السناتور راند بول، الذي لم يعلق على سؤال مقدم من صحيفة "وول ستريت جورنال".

شارك برأيك

أشهر الوسوم