"شرطة الباب" تؤكّد خضوع جميع عناصرها لـ سلطة القانون

مركز الشرطة في مدينة الباب شرق حلب (إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

أعلنت قيادة الشرطة في مدينة الباب التي تسيطر عليها فصائل الجيش السوري الحر شرق حلب، إخضاع جميع عناصرها لـ سلطة القانون.

وقالت "شرطة الباب" في بيان حصل موقع تلفزيون سوريا على نسخة منه إن "الشرطة تسعى لـ ترسيخ مبدأ سيادة القانون وتحقيق العدالة بالتعاون مع القضاء لـ جميع أبناء المدينة".

وأوضحت "شرطة الباب" في بيانها، أن الجميع بقيادة الشرطة (ضباط وصف ضباط وأفراد) تحت طائلة القانون، مؤكّدة استعدادها لـ استقبال أي شكوى بخصوص أي شخص يتبع لـ الشرطة.

وتحاول (قيادة الشرطة في مدينة الباب)، ضبط الأمن ووضع حد لـ التجاوزات الصادرة عن بعض العناصر التابعين لـ فصائل عسكرية عدّة في الباب.

وشهدت مدينة الباب مؤخراً، حوداث اصطدام بين الفصائل العسكرية المتمركزة فيها، وأخرى بين الفصائل وبعض عائلات المدينة، أسفرت عن وقوع العديد مِن الضحايا المدنيين.

وعلى خلفية تلك الأحداث، شهدت المدينة - في وقت سابق - مظاهرات ووقفات احتجاجية أمام مبنى قيادة الشرطة، تطالبها بفرض سلطتها على الجميع، ووضع حدٍّ لـ الانتهاكات والمخالفات التي تحدث - بشكل متكرر - في المدينة.

يشار إلى أن المناطق التي سيطرت عليها الفصائل العسكرية بدعم من القوات التركية خلال عمليتي "درع الفرات، وغصن الزيتون" شمال وشرق حلب، تشهد العديد من الاعتداءات بين الفصائل فيما بينها، وبين عناصر مِن الفصائل وعائلات مِن تلك المناطق التي ما زالت تشهد "انفلاتاً أمنياً"، وسط مناشدة الأهالي لـ الفصائل والحكومة التركية بضبطه.

شارك برأيك

أشهر الوسوم