روسيا ترفض منح "حظر الكيميائي" حق تحديد المسؤول عن هجوم دوما

مندوب روسيا في مجلس الأمن فاسيلي نيبينيزيا خلال جلسة خاصة بسوريا(رويترز-أرشيف)
تلفزيون سوريا-وكالات

رفضت روسيا توسيع صلاحيات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، لتشمل حق تحديد المسؤولين عن الهجوم الكيميائي الذي استهدف مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية في نيسان الماضي.

وقال فاسيلي نيبينزيا مندوب ورسيا الدائم في مجلس الأمن الدولي في بيان عقب اجتماع للمجلس أمس الأحد "آمل في أنهم سيدركون في نهاية الأمر، أن تقويض هيبة "حظر الكيميائي" ومجلس الأمن، قد يمثل تطورا خطرا للغاية. وإذا مرروا مخططاتهم، فإنه قد تترتب على ذلك تبعات سلبية خطيرة على العملية السياسية في سوريا".

وشن النظام هجوما بالسلاح الكيميائي على مدينة دوما في نيسان الماضي، عقب فشل المفاوضات مع الفصائل العسكرية المعارضة، راح ضحيتها عشرات القتلى ومئات المصابين.

واعتبر نيبينزيا أن مجلس الأمن هو الجهة الوحيدة المخولة بتحديد المسؤولين عن استخدام السلاح الكيميائي، ولا يحق لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أو لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية القيام بذلك.

وجاء الرفض الروسي قبيل انعقاد جلسة خاصة لمؤتمر الدول الأعضاء في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي بهولندا في 26 و27 من حزيران الحالي، عقب موافقة أكثر من 64 بلدا على مبادرة لندن بإجراء هذه الجلسة.

وأجرت"حظر الأسلحة الكيميائية" تحقيقا بشأن هجوم كيميائي شنه النظام على مدينة دوما، حيث جمعت عينات من موقعين تعرضا لهجوم بالغازات السامة، بعد عقبات وضعتها روسيا والنظام لتأخير عمل بعثة المحققين، ووسط اتهامات للأخير بطمس الأدلة.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قالت في تقرير صدر عنها إن هجوم النظام الكيميائي على مدينة دوما تم باستخدام طائرة مروحية ألقت براميل متفجرة مُحملة بغازات سامة، وقُدرت المسافة بين موقعي الهجومين بـ 300م.

 

 

شارك برأيك

أشهر الوسوم