روسيا: الوضع في إدلب يتدهور بشكل سريع ويثير القلق

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا (إنترنت)
تلفزيون سوريا - وكالات

استبقت وزارة الخارجية الروسية قمة الرئيسين الروسي والتركي حول سوريا اليوم الأربعاء، بتصريحات أشارت فيها إلى سيطرة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) على محافظة إدلب، التي يشملها اتفاق سوتشي المبرم بين أردوغان وبوتين.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن "الوضع في إدلب وما حولها يثير القلق. الوضع في منطقة خفض التصعيد يتدهور بشكل سريع، الأراضي عمليا تحت سيطرة كاملة من قبل هيئة تحرير الشام الموالية للنصرة".

وزعمت زاخاروفا أن خرق نظام وقف العمليات القتالية في المنطقة يتزايد، وذكرت أنه منذ توقيع الاتفاق الروسي التركي في 17 أيلول الماضي تم تسجيل أكثر من ألف خرق وقتل نتيجة ذلك 65 شخصاً وأصيب أكثر من 200.

وأشارت المتحدثة الروسية إلى أن "تواصل الاستفزازات" يشكل خطرا على المدنيين وقوات النظام وعلى الجنود الروس في قاعدة حميميم بريف اللاذقية.

ويبحث الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين في موسكو اليوم، سبل إنشاء منطقة آمنة شمالي سوريا، على خلفية القرار الأميركي بالانسحاب من المنطقة، إضافة إلى الأوضاع في محافظة إدلب.

وقبل يومين استهدف الطيران الروسي بلدة بكسريا الواقعة غربي مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي قرب الحدود التركية، ما أدى إلى مقتل مدنيين اثنين وإصابة عدد آخر بجروح متفاوتة.

وقُتل عشرات المدنيين بينهم أطفال ونساء منذ بداية سريان اتفاق سوتشي حول إدلب، نتيجة القصف المدفعي والصاروخي والجوي الذي طال عشرات البلدات والمدن في مناطق متفرقة من محافظة إدلب وريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي.

شارك برأيك

أشهر الوسوم