رغم التحذيرات الأممية النظام يخنق أطفال الغوطة بغاز الكلور السام

طفل يتعرض للاختناق بغاز الكلور السام في الغوطة الشرقية (فرق الدفاع المدني)
تلفزيون سوريا

أصيب عشرات المدنيين جلهم من الأطفال والنساء بحالات اختناق جراء إلقاء برميل متفجر يحتوي غاز الكلور السام على المناطق السكنية الواقعة بين سقبا وحمورية في الغوطة الشرقية، كما ارتفعت حصيلة المجزرة التي ارتكبها الطيران الحربي الروسي وطيران النظام في سقبا وكفربطنا إلى 27 شخصاً.

 

 

وأفاد فريق الدفاع المدني السوري في الغوطة الشرقية بأن فرق الإنقاذ تمكنت من إخلاء 124 مدنياً بينهم أكثر من 100 طفل أصيبوا بحالات اختناق جراء هجوم لقوات النظام بغاز الكلور السام استهدف المدنيين في المنطقة السكنية الواقعة بين سقبا وحمورية في الغوطة الشرقية.

 

 

وأكد فريق الدفاع المدني إلقاء طيران النظام المروحي في تمام الساعة 9:15 مساء أمس برميلاً متفجراً يحتوي غاز الكلور على المنطقة، بالتزامن مع قصف جوي مكثف من الطيران الحربي الروسي وقصف براجمات صواريخ محملة بمادة الفوسفور المحرمة دولياً.

وتسببت الغارات الجوية التي شنها الطيران الحربي الروسي والسوري على بلدة سقبا أيضا بسقوط 17 ضحية مدنية بينهم طفلان وخمس نساء، بينما ارتفعت لـ 10 حصيلة المجزرة التي ارتكبها الطيران الحربي الروسي والسوري في مدينة كفربطنا.

ولم يستثنِ الطيران الحربي الروسي فرق الدفاع المدني من القصف، إذ قضى اثنان من متطوعي الدفاع المدني هم إسماعيل حشيش وياسر صبيحية، وأصيب خمسة آخرون في مركز الـ 114 جراء غارة جوية استهدفت سيارة إسعاف كانت تُقلهم.

 

 

أما في مدينة مسرابا فقد تسبب القصف الجوي والصاروخي والمدفعي المكثف الذي استهدف الأحياء السكنية في البلدة، بمقتل اثنين من المدنيين، وإصابة 29 آخرين بجروح بينهم 7 نساء و5 أطفال.

يذكر أن قوات النظام استهدفت بلدة حمورية قبل يومين فقط بغاز الكلور، مما أدى لإصابة قرابة 30 مدنياً بحالات اختناق جُلهم من النساء والأطفال، وذلك في تحدٍ للقرارات الدولية التي تعدّ غاز الكلور من الأسلحة المحرمة دولياً.

وكانت لجنة التحقيق الدولية المستقلة باستخدام الأسلحة الكيميائية أصدرت تقريرا سابقا يثبت تورط النظام السوري باستهداف عدة مناطق في سوريا بغاز الكلور السام، لكن روسيا عطلت عمل اللجنة واستخدمت حق النقض الفيتو لعدم التجديد لعمل اللجنة، واعتبرت أن الأدلة غير مقنعة.

شارك برأيك

أشهر الوسوم