دي مستورا وبومبيو يبحثان ملفات العملية السياسية السورية

مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، ستيفان دي مستورا (رويترز)
تلفزيون سوريا - وكالات

التقى وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو في واشنطن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، ستيفان دي مستورا للتباحث في الشأن السوري ومناقشة العملية السياسية وملف إعادة الاعمار وعودة اللاجئين.

وقال دي مستورا في بيان صدر اليوم الخميس، إنه التقى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم أمس الأربعاء، في سياق مشاوراته "بشأن إنشاء لجنة دستورية لسوريا تديرها الأمم المتحدة، في إطار عملية جنيف وطبقاً للقرار 2254، وبحث معه الوضع في سوريا والمبادرات المحتملة المتعلقة بالعملية السياسية".

من جهتها قالت الولايات المتحدة على لسان متحدثة الخارجية الأمريكية هيذر ناورت، إن بومبيو ودي مستورا "ناقشا خلال لقاء خاص سير عمل الأمم المتحدة بشأن تشكيل لجنة صياغة الدستور السوري، واتفقا على أن يمضي جميع الأطراف قدما  في المسار السياسي".

وأضافت أن المسؤولان اتفقا على أن "أي نقاش حول مسألة إعادة البناء هو سابق لأوانه، في ظل غياب الحل السياسي الذي يؤدي إلى الإصلاحات الدستورية والانتخابات الحرة والنزيهة المشار إليها في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254".

وشدد بومبيو ودي مستورا على "ضرورة منع ظهور أزمة إنسانية في محافظة إدلب شمالي سوريا".

وحول الحديث عن عودة اللاجئين، فقد أوضح بومبيو "أنه على الرغم من أن الولايات المتحدة تدعم عودة اللاجئين لسوريا، فينبغي أن يحدث ذلك فقط عندما تكون الظروف  في البلاد آمنة بما فيه الكفاية، وينبغي أن يتم ذلك بمشاركة مؤسسات الأمم المتحدة ذات الصلة"

وأُقر تشكيل اللجنة الدستورية في 30 كانون الثاني الماضي، خلال "مؤتمر الحوار الوطني" في سوتشي الروسية، لتقدم بعدها ذلك في 5 تموز الماضي الهيئة العليا للتفاوض أسماء مرشحيها الـ 50 للجنة الدستورية للمبعوث الأممي لسوريا.

وينص القرار 2254 الذي صوت عليه مجلس الأمن يوم 18 كانون الأول 2015، على بدء محادثات السلام حول سوريا، وأكّد أن الشعب السوري هو من يقرر مستقبل البلاد، كما دعا لتشكيل حكومة انتقالية وإجراء انتخابات برعاية أممية، مطالباً بوقف أي هجمات ضد المدنيين بشكل فوري.

شارك برأيك

أشهر الوسوم