"داعش" يعدم عنصراً لـ"قسد" ذبحاً بالسكين في دير الزور (فيديو)

إصدار يٌظهر إعدام تنظيم "الدولة" لأحد عناصر "قسد" في دير الزور
تلفزيون سوريا - متابعات

نشرت وكالة "أعماق" التابعة لـ تنظيم "الدولة"، أمس الأحد، مقطعاً مصوّراً يُظهر لحظة إعدام  "التنظيم" ذبّحاً بالسكّين لــ شابٍ في ريف دير الزور الشرقي، قالت إنه أحد عناصر  "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

وعرّف العنصر قبل مقتلهِ - وفق المقطّع المصوّر -، عن نفسهِ بأن اسمه "عكاب الحامد العلي" واسمه الحركي "جان فدى"، مضيفاً أنه مِن أبناء منطقة صبيخان شرق دير الزور، وانضم إلى "قسد" منذ عام تقريباً.

وأظهر المقطّع المصوّر عقب ذلك، قيام أحد عناصر تنظيم "الدولة" بذبح الشاب في بلدة أبو حمام التابعة لمنطقة هجين شرق دير الزور، بتاريخ 17 من آذار الجاري، طبقاً لِما نشرت "أعماق".

 

 

مِن جانبها، ذكرت شبكة "فرات بوست" على صفحتها في "فيس بوك"، أن "عكاب" ينحدر مِن مدينة صبيخان، وقد عُثر، صباح اليوم، على جثته في بلدة الجرذي التي تسيطر عليها "قسد"، وأن خلايا تنظيم "الدولة" أعدمته ذبحاً بتهمة الانتماء لـ"قسد".

ويعتبر نشر تنظيم "الدولة" - حسب "فرات بوست" -، مقطعاً مصوّراً يوثّق إعدام عنصر لـ"قسد"، هو الأول مِن نوعه منذ بدء معارك منطقة الباغوز، حيث تشير الواقعة إلى مدى تنامي خلايا "التنظيم" النائمة في مناطق سيطرة "قسد" بريف دير الزور.

وقبل أيام، نشر تنظيم "الدولة" إصداراً دعائياً جرى تصويره في الأسابيع القليلة الماضية داخل بلدة الباغوز، قال فيه إنه يمثّل "الخلافة"، داعياً أنصاره إلى أن يظلوا مؤمنين بـ"الدولة الإسلامية"، على الرغم مِن مواجهة "التنظيم" لـ هزيمة وشيكة في آخر معاقله شرق دير الزور، تزامناً مع استسلام المئات مِن عناصره برفقة عائلاتهم.

يشار إلى أن العشرات مِن عناصر وقادة تنظيم "الدولة" ما يزالون يتحصنون في مساحة لا تتجاوز "نصف كيلومتر مربع" داخل بلدة الباغوز، عقب خروج آلاف النساء والأطفال مِن بلدة الباغوز خلال الأسابيع الماضية، إضافة إلى استسلام المئات مِن عناصر "التنظيم" لـ"قسد" المدعومة مِن التحالف الدولي.

شارك برأيك

أشهر الوسوم