خيمة لجوء سوريّة تتحول إلى فستان في لندن

هيلين ستوري إلى جانب عارضة أزياء ترتدي تصميمها من خيمة اللجوء(إنترنت)
تلفزيون - متابعات

صنعت مصممة الأزياء البريطانية هيلين ستوري فستانا من قماش خيمة عاش فيها لاجئون سوريون في مخيم الزعتري شمالي الأردن، بهدف نقل معاناة اللاجئين السوريين.

وعرضت ستوري الفستان في افتتاح أسبوع الفن والموضة العربية في لندن، ويحمل الفستان شعار مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين باللون الأزرق، وتحاول ستوري التعبير عن قصص كثير من العائلات السورية التي عاشت في تلك الخيمة.

وسبق أن قدمت المصممة الفستان، ضمن فعاليات مؤتمر"الإغاثة والتطوير" الدولي الذي أقيم في شهر آذار من العام الماضي.

وقالت ستوري للإعلام وقتها "نحن نستخدم الموضة للتعبير عن أزمة تعنينا جميعاً، والمهم بالنسبة لي أن يكون للثوب تاريخ، وأنه كان فعلا ملاذا لعائلة، وأعتقد أن هذه القصة هي التي تترك صداها في نفوس الجمهور".

وتم افتتاح أسبوع الفن والموضة العربية في لندن لعام 2018 الأربعاء الماضي، وتستمر فعالياته حتى يوم غد السبت.

ويعد مخيم "الزعتري" للاجئين السوريين في الأردن أكبر مخيمات اللجوء عربياً والثاني عالمياً، ويقع فوق أرض صحراوية تبعد نحو 10 كلم عن نقطة التقاء الحدود السورية - الأردنية، وأنشىء في تموز 2012، ويضم أكثر من 100 ألف لاجئ سوري.

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم