خمسة مدنيين ضحايا الغارات الجوية والبراميل المتفجرة على ريف إدلب

الغارة الجوية التي استهدفت سوق السمك في جسر الشغور
تلفزيون سوريا - خاص

قضى خمسة مدنيين وأصيب آخرون في تجدد الغارات الجوية واستهداف المدن والبلدات بالبراميل المتفجرة في ريف إدلب وحماة.

ففي مدينة جسر الشغور قضى أربعة مدنيين كحصيلة أولية وأصيب 15 آخرون في غارة جوية روسية استهدفت سوقاً في وسط المدينة.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن الغارة الجوية التي نفذتها طائرة سوخوي 24 الروسية، استهدفت منطقة سوق السمك وسط مدينة جسر الشغور.

وأضاف المراسل بأن حصيلة الضحايا هي أربعة مدنيين لكنها مرشحة للزيادة بسبب إصابة سبعة آخرين بجروح حرجة.

وفي بلدة حيش بريف إدلب الجنوبي قضى مدني (محمد يوسف الذياب) وأصيب ثلاثة آخرون بعد استهداف البلدة بـ 15 برميلا متفجرا و19 لغما، و13 غارة بالرشاش الحربي.

وطالت البراميل المتفجرة اليوم أيضاً بلدة الهبيط ومدينة خان شيخون وقرية كرسعة ومحيط بلدة ترملا بريف إدلب الجنوبي بالإضافة إلى قرية الحويجة بسهل الغاب في ريف حماة.

كما استهدف الطيران الحربي كل من أطراف مدينة خان شيخون وبلدة معرزيتا وبلدة حاس وقرى القصابية وصهيان بريف إدلب بالإضافة إلى غارات جوية استهدفت بلدة اللطامنة وقرية قليدين بريف حماة.

وكانت الطائرات الحربية الروسية قد استهدفت أمس الإثنين، مركز الدفاع المدني في مدينة كفرنبل جنوب إدلب، ما أدّى إلى تدميره وخروجه عن الخدمة، إضافةً إلى جرح مدنيين بينهم متطوع في المركز.

وتواصل قوات النظام وروسيا ارتكاب المجازر في محافظتي إدلب وحماة، في خرق مستمر لاتفاق المنطقة المنزوعة السلاح الذي توصلت إليه تركيا وروسيا في مدينة سوتشي الروسية، يوم 17 من أيلول 2018، حيث أسفرت هذه المجازر عن وقوع مئات الضحايا مِن المدنيين.

شارك برأيك

أشهر الوسوم