خلال 24 ساعة وفاة طفل ثان في مخيم الركبان

مخيم الركبان قرب الحدود السورية - التركية (إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

توفي الطفل مناف الحمود في مخيم الركبان بسبب عدم وجود كادر طبي داخل المخيم، وانقطاع مادة الحليب للأطفال ليكون الطفل الثاني الذي يلقى حتفه في المخيم خلال 24 بعد الطفلة هدى رسلان التي توفيت بعد امتناع النقطة الطبية التابعة لليونسف عن تقديم المساعدة الطبية.

وفي ظل تدهور الأوضاع دعت الإدارة المدنية لمخيم الركبان أهالي المخيم لاعتصام يوم غد الأربعاء عند مدخل المخيم الساعة التاسعة صباحاً.

وطلبت الإدارة من جميع سكان المخيم بمن فيهم الأطفال والشيوخ والنساء حضور الاعتصام الذي أطلقوا عليه "الركبان يلفظ أنفاسه الأخيرة فمن ينقذه؟، وذلك بالتزامن مع الهاشتاغ الذي أطلقه ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان: #الأسد_يمنع_الطعام_والحليب_عن_أطفال_الرقبان

وتأتي الدعوة للاعتصام بعد يوم واحد من مناشدة الإدارة المدنية المنظمات الدولية بتحمّل مسؤولياتها تجاه ما يجري في المخيم الذي يحاصره "نظام الأسد" ويمنع وصول المواد الأساسية والغذائية إليه.

وطالبت الإدارة المدنية، المنظمات الدولية بتحمّل مسؤولياتها تجاه ما يجري في مخيم الركبان، موضحةً أنه "يقع في أرض صحراوية قاحلة لا تحوي أي أشجار ليأكل النازحون أوراقها"، على حدِّ تعبير البيان.

كما ناشدت الإدارة المدنية في بيان ثانٍ المملكة الأردنية الهاشمية والعاهل الأردني الملك عبد الله، لتقديم المساعدة لسكان المخيم بعد انقضاء أسبوع على منع نظام الأسد والمليشيات الإيرانية دخول المواد الغذائية للمخيم.

يذكر أن الأمم المتحدة أوقفت مساعداتها للمخيم، في الوقت الذي يمنع النظام والمليشيات الإيرانية دخول المواد الغذائية للمخيم بهدف إجبار الأهالي على ترك المخيم والعودة لمناطق سيطرة النظام.

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم