حملة أمنيّة جديدة لـ"قسد" في ريف دير الزور

"مجلس دير الزور العسكري" ينفذ حملة أمنية شرق دير الزور (إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

بدأ "مجلس دير الزور العسكري" التابع لـ "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد)، اليوم الأحد، حملة أمنية لـ إلقاء القبض على مَن وصفهم بـ"الخلايا النائمة" في ريف دير الزور الشرقي والمتاخم لـ ريف الحسكة الجنوبي.

وقال "مجلس دير الزور" في بيان نقله "مركز دير الزور الإعلامي" على حسابه في "فيس بوك"، إنه بدأ حملة لـ "تمشيط قرى وبلدات في ريف دير الزور مِن حدود بلدتي البصيرة والكسرة وحتى بلدة مركدة جنوب الحسكة"، وذلك تلبية لما قاله إنه "مطالب الأهالي وشيوخ العشائر والوجهاء".

وأضاف البيان، أن الحملة تستهدف خلايا تتبع لكل من تنظيم "الدولة" وتنظيم "القاعدة" وفصائل "درع الفرات" (في إشارة إلى فصائل الجيش السوري الحر) إضافة لقوات النظام، وأنه جمعت المعلومات الكاملة عن طريق الجهات المختصة وحدّدت الأهداف والمطلوبين.

ولفت "مجلس دير الزور" في بيانه، أنه تمكن مِن إلقاء القبض على بعض المطلوبين وكان بحوزتهم "أسلحة مزودة بـ كواتم صوت، وعبوات ناسفة، وسيارات مفخخة"، إضافة لـ"أجهزة اتصال لاسلكي"، وفق ما جاء في البيان.

واعتبر "مجلس دير الزور العسكري"، أن هذه الحملة تأتي تلبية لـ"مطالب الأهالي وشيوخ العشائر والوجهاء" في المنطقة، وأنها لم تلق اعتراضا إلّا مِن بعض الأشخاص الذين وصفهم بأنهم "محسوبون على الإرهابيين وعلى أجندة خارجية"، على حدِّ تعبيره.

وسبق أن وثّق ناشطون، اعتقال "قسد" لـ نحو 150 شابا في بلدات وقرى "الحصين ودرنج ومركدة"، وذلك خلال حملة أمنية طالت نحو 140 منزلا، فيما أعلنت "قسد" اعتقال عشرات الأشخاص، بحملة مداهمات طال قريتي "الشحيل والزر" شرق دير الزور.

يشار إلى أن "قسد" سيطرت بالتعاون مع الجيش العراقي، على مناطق عدّة قرب الحدود العراقية بمعارك ضد تنظيم "الدولة"، وذلك خلال حملة "عاصفة الجزيرة" التي بدأت مرحلتها الثانية مطلع شهر حزيران الفائت، وتهدف لـ السيطرة على آخر مواقع "التنظيم" في ريف الحسكة القريبة من الحدود مع العراق.

ويتمركز تنظيم "الدولة" في مساحات ضيقة ومحاصرة بمنطقة حوض الفرات، بدءاً مِن أطراف بلدة هجين شرق دير الزور، وصولاً إلى الحدود السورية – العراقية قرب البوكمال، إضافة لـ المنطقة الحدودية المحاصرة أيضاً جنوب شرق الحسكة وشرق دير الزور، وذلك عقب خسارته لأبرز معاقله هناك لصالح قوات النظام و"قسد" من الجانب السوري، ولصالح القوات العراقية و"الحشد الشعبي" من الجانب العراقي.

شارك برأيك

أشهر الوسوم