جيفري: أميركا وتركيا تعملان معاً لتغيير نظام الأسد

جيمس جيفري المبعوث الأميركي إلى سوريا (إنترنت)
تلفزيون سوريا - وكالات

قال المبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري إن بلاده وتركيا تعملان معاً لتغيير نظام بشار الأسد، وإنهاء الصراع العسكري في سوريا وتشكيل اللجنة الدستورية.

وجاءت تصريحات جيفري في مقابلة مع صحيفة "حرييت" التركية اليوم الخميس، إذ أكد أن الطريقة الوحيدة لإنهاء الحرب في سوريا هي خفض المواجهات العسكرية على حد وصفه.

كما تطرق إلى العملية للسياسية معتبراً تحقيق التقدم فيها يبدأ من خلال إنشاء اللجنة الدستورية.

وتأتي تصريحات جيفري بعد يومين من تصريحه في معهد الشرق الأوسط بواشنطن والتي قال فيها إنه لا يعتبر الأسد "عاملا إيجابيا" في سوريا، إلا أن مصيره سيقرره ​الشعب السوري​"، لكنه أشار في الوقت ذاته إلى أن بلاده لا تسعى إلى تغيير النظام في سوريا، وما تريده هو أن تتغير تصرفاته.

كما نفى أيضاً التقارير الإعلامية التي تداولتها وسائل الإعلام والتي تحدثت عن مقترح من قبل ​الولايات المتحدة​ و​إسرائيل​ بشأن اعترافهما بشرعية رأس النظام ​بشار الأسد​ مقابل دعم ​روسيا​ لسحب قوات إيران من سوريا.

من جانبه نفت روسيا أيضاً وعلى لسان نائب وزير خارجيتها سيرغي فيرشينين، وجود أي صفقة مع الولايات المتحدة وإسرائيل حول سوريا، واصفاً الصفقة بالمتاجرة.

وقال فيرشينين لوكالة "سبوتنيك" الروسية، "لا يدور الحديث عن أي صفقة. إنها متاجرة، لذلك نحن لا نقبل أي صفقات".

وكانت وسائل إعلام قد تحدثت خلال الفترة الماضية عن وجود صفقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل وروسيا، تقضي باعتراف أميركي بنظام الأسد مقابل إبعاد روسيا للإيرانيين من سوريا.

شارك برأيك

أشهر الوسوم