"جيش العزة" يكشف عن موقفهِ مِن تسيير دوريات روسيّة في إدلب

"جيش العزة" يغلق طريقاً دولياً لمنع تسيير دوريات روسية في إدلب
تلفزيون سوريا - متابعات

كشف "جيش العزة" التابع لـ الجيش السوري الحر، عن موقفهِ مِن تسيير دوريات روسيّة في محيط محافظة إدلب، عقب توارد الأنباء عن بدء تسيير الدوريات، مطلع شهر أيار القادم، على الخط الفاصل بين مناطق قوات "نظام الأسد" ومناطق الفصائل العسكرية.

وقال المتحدث باسم "جيش العزة" (مصطفى معراتي)، إن "كل عنصر روسي يدخل إلى مناطق الشمال السوري تحت بند الدوريات هو هدف مباشر للجيش، وأي كلام غير ذلك هو خيانة لدماء الشهداء".

وأضاف "معراتي" - حسب ما ذكر موقع "نداء سوريا" -، أن "المطلوب من الجميع الوقوف وراء هذا الأمر، فهذه الأرض أرضنا وإن لم تحملها رؤوسنا سنحملها على أكتافنا"، على حدِّ تعبيره.

وحول موضوع رفع السواتر الترابية على الطريق الدولي (حماة - إدلب) التي تسيطر عليه الفصائل العسكرية وإغلاقه، أشار "معراتي" إلى أن الخطوة هي إجراء اعتيادي واحترازي في الوقت ذاته، لمنع مرور أي دورية عسكرية.

تأتي هذه التطورات، عقب اتفاق الأطراف المشاركة في محادثات "أستانا 12" على تسيير دوريات مشتركة بين روسيا وتركيا في محافظة إدلب، مطلع شهر أيار المقبل، وذلك بهدف وقف إطلاق النار والقصف الذي تتعرض له المحافظة.

وكان (أيمن العاسمي) المتحدث باسم وفد المعارضة السورية في محادثات "أستانا" أكّد لـ موقع تلفزيون سوريا، أمس الأحد، أن دوريات تركية - روسية ستُسَيَّر، يوم الأول مِن شهر أيار المقبل، وسيقتصر خط سيرها قرب خط الجبهة الفاصل بين قوات النظام والفصائل العسكرية، لافتاً أن ملف محافظة إدلب تم بحثه إلى جانب ملف المعتقلين واللجنة الدستورية، خلال المحادثات.

يشار إلى أن قوات "نظام الأسد" وروسيا تواصلان ارتكاب المجازر في المنطقة المنزوعة السلاح (تضم محافظة إدلب وأجزاء مِن أرياف حلب وحماة واللاذقية)، ولم تتوقّف الخروق منذ بدء سريان الاتفاق الذي توصّلت إليه تركيا وروسيا في مدينة سوتشي الروسية، يوم 17 من أيلول 2018، ما أسفر عن وقوع مئات الضحايا مِن المدنيين.

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم