جنرال أميركي يوصي بمواصلة تسليح قسد بعد الانسحاب من سوريا

عناصر من قسد في الرقة(رويترز)
تلفزيون سوريا - رويترز

قال جوزيف فوتيل قائد القيادة المركزية للقوات الأميركية في الشرق الأوسط، إنه ينبغي على واشنطن مواصلة تسليح قوات سوريا الديمقراطية (قسد) ومساعدتها بعد الانسحاب الأميركي من سوريا.

فوتيل اشترط مواصلة الدعم العسكري لـ قسد باستمرار الضغط على تنظيم الدولة في سوريا، وتابع  في لقاء مع وكالة رويترز"ما داموا يقاتلون ضد تنظيم الدولة ويواصلون الضغط عليهم، أعتقد أنه يبدو لي أن في مصلحتنا مواصلة تقديم وسائل القيام بذلك".

وتوقع فوتيل أن تختلف المساعدة الأميركية المستقبلية لـ قسد  بعد أن تسيطر على آخر الجيوب الخاضعة لسيطرة التنظيم شرقي دير الزور، موضحا أنها "ستواجه بعد ذلك شبكة فضفاضة وصعبة التعقب من المسلحين المتشددين الذين من المتوقع أن يشنوا هجمات على غرار حرب العصابات".

توصيات فوتيل تأتي رغم معارضة تركيا لاحتفاظ قسد بسلاحها، إذ طالب وزير خارجية تركيا الأسبوع الفائت واشنطن بسحب السلاح من قسد، لافتاً إلى أن المسؤولين الأميركيين يقولون على الدوام إن لديهم الأرقام المتسلسلة لهذه الأسلحة، وإنهم سيقومون بجمعها.

وأثار قرار سحب القوات الذي أعلنه ترمب في 19 من كانون الأول الفائت قلق حلفاء واشنطن في قتال تنظيم الدولة في شمال شرق سوريا، كما أصاب فريقه للأمن القومي بالارتباك، وأدى إلى استقالة وزير الدفاع جيمس ماتيس.

وتحتجز قسد نحو 800 مقاتل أجنبي من تنظيم الدولة ولم يتضح ماذا سيكون مصير هؤلاء في سوريا بعد الانسحاب الأميركي.

وعقب قرار ترمب حذر مسؤول كبير  في قسد مؤخراً من أنهم قد لا يتمكنون من الاستمرار في احتجازهم إذا خرج الموقف الأمني عن السيطرة.

وتعليقا على ذلك قال فوتيل إنه ليس هناك ما يشير إلى أن قوات سوريا الديمقراطية ستطلق سراحهم، وأضاف "يدركون أهمية ذلك... ويدركون ما الذي سيعنيه إطلاق سراحهم".

ويترقب العالم تصريحات جديدة للرئيس الأميركي، حيث كشف أمس عن إعلان مهم خلال الساعات الأربع والعشرين المقبلة، حول الأوضاع في سوريا.

 

شارك برأيك

أشهر الوسوم