جرحى بمعارك بين ميليشيات "نظام الأسد" وإيران في دير الزور

مواجهات بين ميليشيا "نظام الأسد" وميليشيات إيرانية شرق دير الزور (أرشيف - إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

تجدّدت المواجهات بين ميليشيا "الدفاع الوطني" التابعة لـ قوات "نظام الأسد" مِن جهة، وميليشيات إيرانية (تقاتل إلى جانب "النظام") مِن جهة أخرى، في مدينة البوكمال الحدودية مع العراق بريف دير الزور الشرقي.

وقال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، إن اشتباكات جديدة دارت، أمس الجمعة، بين "الدفاع الوطني" وميليشيا "الحرس الثوري الإيراني" في مدينة البوكمال، التي يسيطر عليها الطرفان، ما أسفرت عن جرح أحد المدنيين في المدينة.

وأضاف الناشطون، أن المواجهات التي لم تُعرف أسبابها بعد، أسفرت أيضاً عن جرح عناصر مِن ميليشيا "الدفاع الوطني"، لافتين أن الطرفين سبق أن اشتبكا، أواخر شهر آب مِن العام المنصرم، سقط حينها قتلى وجرحى مِن الجانبين.

وكان "الحرس الثوري الإيراني" ألقى القبض، أواخر شهر كانون الثاني الفائت، على عناصر مِن ميليشيا "الدفاع الوطني" في مدينة البوكمال، مشترطاً لـ إطلاق سراحهم، الانتقال إلى خطوط المواجهة مع تنظيم "الدولة" على ضفاف نهر الفرات.

واندلعت في وقتٍ سابق أيضاً، مواجهات في مدينة البوكمال بين ميليشيا "الدفاع الوطني" وميليشيا "الحشد الشعبي" العراقي (المدعوم إيرانياً) - التي ساندت "نظام الأسد" في السيطرة على المدينة -، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفهما.

الميليشيات التي تدعمها إيران تسعى - حسب ناشطين -، إلى فرض سيطرتها على كامل مدينة البوكمال ومحيطها بهدف الهيمنة على المنطقة الشرقية، وتعمل على طرد قوات "نظام الأسد" والميليشيات المحلية التابعة لها، مِن خلال اتهامهم بالفساد والسرقات وتعاون بعضهم مع تنظيم "الدولة".

يشار إلى أن محافظة دير الزور تشهد - بشكل متكرر -، مواجهات بين الميليشيات التابعة والمساندة لـ قوات "نظام الأسد" لـ أسباب مجهولة، فضلاً عن مواجهات تدور بشكل متقطع بين قوات النظام وما تُعرف باسم "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، التي انتزعت معظم المناطق التي كان يسيطر عليها تنظيم "الدولة" في المنطقة.

شارك برأيك

أشهر الوسوم