تنفيذ حكم الإعدام بحق متورطين باغتيال قيادي في الجيش الوطني

تلفزيون سوريا - وكالات

نفذت اللجنة الأمنية بمدينة جرابلس حكم الإعدام بخلية مؤلفة من شخصين تعمل لصالح قوات سوريا الديمقراطية، بعد اعترافهم باغتيال القيادي في الفيلق الثالث التابع للجيش الوطني حسين أمين المعروف بأبي علي التكسي يوم الإثنين الماضي.

واعترف كل من مصطفى حسن ورمضان عيسى في تسجيلات مصورة نشرها ناشطون بمسؤوليتهم عن تلغيم وتفجير سيارة القيادي أبي علي التكسي، بالتنسيق مع خال مصطفى حسن المدعو محمود حوران القيادي في استخبارات قوات سوريا الديمقراطية في منبج.

وقال مصطفى حسن في اعترافاته بأنه استلم العبوة الناسفة المزودة بجهاز تفجير ومغناطيس للتثبيت من خاله محمود حوران بعد لقائهما في قرية التوخار، وقام بتدريبه على كيفية استخدامها، بالإضافة لمبلغ 5000 آلاف دولار.

 

 

 

وأضاف بأنه نسّق مع رمضان عيسى كونه صديق السائق الشخصي لأبي علي التكسي، والذي قام بدوره بزرع العبوة الناسفة الساعة الـ 12 ليلاً، ليقوم بعد ذلك مصطفى حسن بتفجير العبوة بعد ثلاثة أيام عند تأكده من أن أبا علي التكسي كان داخل السيارة.

من جانبه اعترف رمضان عيسى بمسؤوليته عن التفجير وقال إنه كان صديقاً لمصطفى رمضان حيث كانا يتعاطيان المخدرات والمشروبات الكحولية، واتفقا على زرع العبوة الناسفة وتفجيرها مقابل مبالغ مالية بالتنسيق مع المدعو محمود حوران.

يذكر أن الانفجار الذي وقع يوم الإثنين الماضي أدى إلى مقتل القيادي أبي علي التكسي بالإضافة لمرافقه المدعو علوش.

شارك برأيك

أشهر الوسوم