تنظيم "الدولة" ينشط مجدداً في ريف السويداء الشرقي

تجدّد نشاط تنظيم "الدولة" في منطقة الصفا (السويداء 24)
تلفزيون سوريا - متابعات

أفادت شبكات إخبارية محلية، بأن تنظيم "الدولة" جدّد نشاطه خلال الأيام القليلة الماضية في منطقة الصفا شرق السويداء، بعد شهر ونصف مِن هدوء نسبي شهدته المنطقة عقب إعلان قوات "نظام الأسد" سيطرته عليها.

وقالت صفحة "السويداء 24" في "فيس بوك"، إن أحد عناصر قوات النظام المدعو (حسن سليمان علي) مِن أبناء محافظة طرطوس، قتل في منطقة الصفا، أول أيام العام الجديد 2019، وذلك خلال اشتباكات مع تنظيم "الدولة" في المنطقة.

وأضافت الصفحة - نقلاً عن مصدر محلي -، أن نشاط تنظيم "الدولة" تجدد في الجرف الصخري الواقع جنوب منطقة الصفا، حيث شهدت المنطقة مواجهات بين قوات النظام وخلايا تابعة لـ"التنظيم"، أثناء محاولة "النظام" تمشيط المنطقة مؤخّراً.

وأوضح المصدر لـ "السويداء 24"، أن ثلاثة عناصر مِن تنظيم "الدولة" قتلوا الأسبوع الفائت، باستهداف قوات النظام، في حين قتل عنصر للأخير قبل أيام، خلال اشتباك مع خلايا "التنظيم"، التي تستغل التضاريس القاسية وانتشار الكهوف للاختباء فيها.

واعتبر المصدر، أن وجود خلايا لـ تنظيم "الدولة" في هذه المساحات الشاسعة أمر طبيعي، في ظل انحسار وجود "التنظيم" داخل البادية السورية، منوهاً إلى أن هذه الخلايا تحاول تنفيذ عمليات محدودة بين الحين والآخر، لكنها باتت غير قادرة على تنفيذ هجمات واسعة على غرار هجمات الـ 25 مِن شهر تموز العام الفائت.

وحسب "السويداء 24"، فإن الفصائل المحلية المرابطة شرق السويداء على تخوم البادية، ترصد بشكل متكرر تحركات مشبوهة يُعتقد أنها لـ خلايا تنظيم "الدولة"، وتتعامل معها بالوسائط النارية المناسبة، وسط حالة استنفار دائمة تعيشها المنطقة منذ هجمات "التنظيم" شهر تموز الماضي على مدينة السويداء وريفها.

يذكر أن منطقة الصفا، شهدت مواجهات "عنيفة" بين قوات النظام وتنظيم "الدولة" لمدة 115 يوماً تقريباً، أسفرت عن خسائر بشرية كبيرة في صفوف الطرفين، قبل أن تنتهي، منتصف شهر تشرين الثاني مِن العام الفائت، بإعلان "النظام" سيطرته على المنطقة عقب انسحاب مفاجئ لـ"التنظيم".

وأكّدت شبكة "السويداء 24" حينها، أن العملية العسكرية في باديتي دمشق والسويداء لم تنتهِ بعد رغم سيطرة قوات النظام على "تلول الصفا"، لأن تنظيم "الدولة" ما زال يسيطر على مناطق عدّة في الباديتين مِن بينها "الحصا" وأجزاء مِن "الرحبة"، إضافةً لـ أنباء عن وجود خلايا تابعة له في منطقة "الكراع" شرق السويداء، التي يوجد فيها مئات الكهوف والجروف الصخرية.

يشار إلى أن تنظيم "الدولة" شنّ سلسلة هجمات متزامنة على مدينة السويداء وقرى ريفها الشرقي، أواخر شهر تموز الماضي، أسفرت عن مقتل نحو 270 شخصاً وجرح المئات، واختطاف نحو (36 شخصاً جلّهم نساء) مِن قرية الشبكي، أعدم منهم شاباً وامرأة، فيما توفيت امرأة بسبب سوء وضعها الصحي، قبل أن يفرج "التنظيم" عن جميع المختطفين على دفعتين. بموجب "صفقة" مع "نظام الأسد".

شارك برأيك

أشهر الوسوم