تنظيم الدولة يكثّف اغتيالاته بالعبوات الناسفة ضد "قسد"

سيارة عسكرية تابعة لفيلق الشام في سراقب بعد استهدافها بعبوة ناسفة (إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

كثّف تنظيم الدولة من عمليات الاغتيال بالعبوات الناسفة ضد عناصر قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، في الوقت الذي تستمر فيه الاشتباكات بين الطرفين في آخر معاقل التنظيم بريف دير الزور الشرقي.

وتبنى تنظيم الدولة حسب ما نشرته وكالة أعماق التابعة له يوم أمس مقتل 4 عناصر لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" جراء استهداف عربتهم بعبوة ناسفة شرقي الرقة.

وذكرت شبكة فرات بوست بأن العبوة انفجرت في سيارة تابعة لقسد في بلدة الجرنية بريف الطبقة يوم أمس الأحد، وذلك أثناء قيام عناصر قسد بحملة لاعتقال الشبان من أجل التجنيد الإجباري، ما أدى إلى مقتل 5 عناصر بينهم قيادي وجرح آخرين.

كما ذكرت وكالة أعماق تدمير آلية تقل عناصر لقسد بعبوة ناسفة في قرية المصطاحة بناحية أبو_قلقل جنوب شرقي منبج بريف حلب الشرقي.

وإلى ذلك تستمر الاشتباكات بين تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف على أطراف بلدتي السوسة والمراشدة المتاخمتين لمدينة هجين (أبرز معاقل التنظيم في ريف دير الزور الشرقي)، وسط غارات للتحالف الدولي على بلدة هجين.

وذكرت شبكة دير الزور 24 مقتل عنصرين لقسد بانفجار لغم زرعه التنظيم في محيط قرية المراشدة، وأعلنت قسد يوم أمس مقتل 4 من عناصرها في الاشتباكات الجارية مع تنظيم الدولة بريف دير الزور الشرقي.

وقالت "قسد" في بيان لها يوم أمس الأحد، إنها سيطرت على مساحة 3 كم على ضفة نهر الفرات قرب قرية المراشدة المجاورة لبلدة لسوسة شرق دير الزور، موقعة قتلى في صفوف التنظيم.

وسيطرت "قسد" في 20 من شهر أيلول المنصرم على بلدة الباغوز بعد 3 أيام من المعارك ضد تنظيم الدولة، لتشهد بعد ذلك مقاومة عنيفة من قبل الأخير الذي يعتمد على الألغام المزروعة بكثافة على أطراف البلدات التي تريد "قسد" السيطرة عليها، وأصبح التقدم بطيئاً نسبياً.

ويسيطر تنظيم الدولة على عدد من القرى والبلدات المنتشرة على مسافة 35 كم من الضفة الشرقية لنهر الفرات بريف دير الزور الشرقي، بالإضافة إلى وجود عدد من العناصر في البادية الجنوبية لمدينة البوكمال والتي شن فيها عناصر التنظيم عدداً من الهجمات المباغتة ضد قوات النظام.

شارك برأيك

أشهر الوسوم