تقدم لـ"قسد" في دير الزور وقصف على مواقع تنظيم "الدولة"

معارك بين تنظيم "الدولة" و"قسد" شرق دير الزور (أرشيف - إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

تقّدمت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، اليوم الثلاثاء، على حساب تنظيم "الدولة" في ريف دير الزور الشرقي، وسط قصفٍ جوي "كثيف" نفذته طائرات التحالف الدولي على مواقع "التنظيم" في المنطقة.

وقال ناشطون محليون، إن عناصر "قسد" تقدّموا في بلدة "السوسة" من جهة قرية "الحاوي" المجاورة قرب مدينة البوكمال، وذلك باشتباكات دارت مع تنظيم "الدولة"، قتل خلالها مسؤول السلاح الثقيل في "مجلس دير الزور العسكري" التابع لـ"قسد".

وأضاف الناشطون، أن "قسد" باتت على مشارف أحياء "فلسطين، والسفافنة، والعرقوب" في بلدة السوسة، إضافةً إلى الطرق المؤدية إلى مناطق "الشحاذات، والعاليات، والبوبدران، ودربونة" القريبة، في ظل اشتباكات ما تزال مستمرة مع تنظيم "الدولة" في محيط تلك الأحياء.

وتزامناً مع المعارك بين "قسد" وتنظيم "الدولة" شرق دير الزور، شنّت طائرات التحالف الدولي غارات مكثّفة على مدينة هجين وبلدة السوسة الخاضعتين لـ سيطرة "التنظيم"، كما ألقى منشورات ورقية على بلدة الشعفة تطالب عناصر "التنظيم" بتسليم أنفسهم.

وقتل أربعة عناصر لـ"قسد" خلال معاركها مع تنظيم "الدولة" شرق دير الزور، يوم الأحد الفائت، والتي حققت خلالها تقدماً طفيفاً على حساب "التنظيم" قرب قرية "المراشدة" المجاورة لـ بلدة السوسة، وسط حركة نزوح للمدنيين,

وأعلنت "قسد" يوم الـ 11 من شهر أيلول الفائت، بدء المرحلة الأخيرة مِن عمليتها العسكرية "عاصفة الجزيرة" تحت اسم "دحر الإرهاب"، بهدف السيطرة على آخر ما تبقّى مِن مناطق خاضعة لـ "التنظيم" في المنطقة (ضمنها جيوب صغيرة جنوب الحسكة)، وذلك بدعم جوي ومدفعي من قوات التحالف الدولي.

ويتمركز تنظيم "الدولة" في مساحات ضيقة ومحاصرة في منطقة حوض الفرات، بدءاً من أطراف بلدة هجين شرق دير الزور، وصولاً إلى الحدود السورية – العراقية قرب البوكمال، وبعض النقاط في ريف الحسكة الجنوبي، وذلك عقب خسارته لـ أبرز معاقله هناك لصالح قوات "نظام الأسد" و"قسد" من الجانب السوري، ولـ صالح القوات العراقية و"الحشد الشعبي" من الجانب العراقي.

شارك برأيك

أشهر الوسوم