تعرّف على اتجاهات الشباب السوري تجاه السياسة والإعلام

الصورة (إنترنت)
تلفزيون سوريا

نشر مركز صدى للأبحاث استطلاعا للرأي حول اتجاهات الشباب السوري تجاه السياسة والإعلام، وتتوزع عينة الدراسة في مجموعة من المدن السورية ومدن الجوار في لبنان والأردن وتركيا.

وبلغت نسبة الاستجابة من الذكور نحو 58% بينما قاربت نسبة الاستجابة من الإناث 42%، وكانت الشريحة المستهدفة تتراوح عمريا بين 18-35 سنة ليكون التركيز الأكبر منصبا على شريحة الشباب موضوع الدراسة.

وبيّنت نتائج الدراسة أن 64 في المئة من الشباب يتابعون مواقع الإنترنت، بينما يتابع 11 في المئة الفضائيات، و4 في المئة يتابعون الصحافة المطبوعة.

وبحسب الدراسة فإن 49 في المئة يرون أن ما تبثه الصحافة والمواقع الإخبارية عموما بخصوص الشأن السوري مسيّس وغير موثوق على الإطلاق، بينما يثق 37 في المئة في ما يمكن تدقيقه.

وتمضي النسبة الأكبر من المستطلعة آراؤهم (36 في المئة) 4 ساعات يوميا في متابعة القنوات والمواقع الإلكترونية، وتمضي 19 في المئة أكثر من 4 ساعات يوميا.

ويتابع 23 في المئة من الشباب المواقع الرياضية، و21 في المئة تتابع المواقع الإخبارية والسياسية، وجاءت بعدها المواقع الدينية بنسبة 17 في المئة، تلتها المواقع الثقافية بنسبة 9 في المئة والاجتماعية بنسبة 11 في المئة.

وفي إجابة على سؤال "هل تعتقد أن التيار الإسلامي بعمومه سيكون عاملا فعالا في صناعة مستقبل سوريا؟"، رأى 28 في المئة من العينة أن التيار الإسلامي أضاع فرصة تاريخية ببداية الثورة لن تتكرر، بينما اعتبر 27 في المئة أن التيار الإسلامي هو الأقوى رغم شيطنته.

وأجاب 21 في المئة على السؤال نفسه أن التيار الإسلامي أضاع مصداقيته حين انشغل بسعيه للمقاعد شأنه شأن الآخرين، ورأي 13 في المئة أن الاتجاه العام في سوريا لن يقبل بأي دور سياسي لتيارات دينية.

وفيما يلي باقي الأسئلة التي عرضها الاستبيان: برأيك هل التيارات السياسية في سوريا على تنوعها مؤهلة لتكون البديل عن نظام الأسد؟ 

برأيك كم سنة ستحتاج سوريا لتعود دولة مستقرة لو توقفت الحرب الدائرة الآن؟ 

للإطلاع على الدراسة كاملة انقر هنا

 

 

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم