ترمب يعلنها حرباً اقتصادية على تركيا عبر تويتر

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب (رويترز)
تلفزيون سوريا - متابعات

أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أمراً بمضاعفة الرسوم الجمركية على الألومنيوم والصلب التركي، فيما يعتبر تصعيداً شديداً ضد تركيا التي هبطت ليرتها اليوم إلى مستوى قياسي أمام الدولار.

وقال ترمب في تغريدة له على تويتر، " صرحت للتو بمضاعفة الرسوم الجمركية على الصلب والألمنيوم فيما يتعلق بتركيا التي تتهاوى عملتها سريعاً مقابل الدولار القوي جداً، ستكون رسوم الألمنيوم الآن 20%، والصلب 50%.

وختم ترمب تغريدته بعبارة " علاقاتنا مع تركيا ليست جيدة في هذا الوقت".

 

 

ويأتي هذا التصعيد من الولايات المتحدة ضد تركيا التي شهدت اليوم ليرتها انخفاضاً حاداً أمام الدولار، وتجاوزت الليرة التركية عتبة الـ 6 مقابل كل دولار أمريكي.

ولم تفلح جهود البنك المركزي في تركيا بالتدخل ورفع سعر الفائدة خلال الفترة الماضية لتدارك الوضع، في حين أكدت وزارة المالية والخزانة التركية في بيان لها يوم أمس، بأن النظام المصرفي التركي في وضع يمكنه إدارة التقلبات المالية بشكل فعال من خلال هيكليته المالية المتينة وميزانيته، متوقعة نمو الاقتصاد التركي 3 – 4 في المئة خلال عام 2019 واستقرار عجز الحساب الجاري عند حوالي 4 في المئة.

وقالت الوزارة بأن الوزير براءات ألبيرق سيعلن للرأي العام اليوم الجمعة عن الإطار المتعلق بنموذج الاقتصاد الجديد الذي جرى تصميمه خلال الاجتماعات التشاورية.

وانعكست العلاقات السياسة المتوترة بين البلدين على الاقتصاد التركي، بعد أزمة القس الأمريكي برانسون، الذي صدر بحقه قرار قضائي بالإقامة الجبرية في تركيا، وذلك على خلفية عدة تهم بالعمل لصالح منظمتي "فتح الله غولن" و"حزب العمال الكردستاني".

وأعلنت واشنطن الأسبوع الماضي إدراج وزيري العدل والداخلية بالحكومة التركية على قائمة العقوبات، رداً على عدم إفراج أنقرة عن القس برانسون؛ ما دفع أنقرة إلى استخدام حقها في المعاملة بالمثل وتجميد الأصول المالية لوزيري العدل والداخلية الأمريكيين.

وتعود جذور التوترات بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، بسبب خلافاتهما حول الملف السوري، واتهام تركيا للولايات الأمريكية المتحدة بدعم "وحدات حماية الشعب - YPG" التي تتهمها تركيا بأنها منظمة "إرهابية" وامتداد لـ "حزب العمال الكردستاني - PKK" في سوريا.

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم