ترمب يرد على انتقادات حلفاء واشنطن بعد قرار الانسحاب من سوريا

الرئيس الأميركي دونالد ترمب (إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

رد الرئيس الأميركي دونالد ترمب على اتهامه بعدم تقدير مبدأ التحالف مع الدول الأخرى بعد إعلانه بشكل أحادي سحب قوات من سوريا، بأن الدول الحليفة لبلاده تستفيد من صداقتها مع الولايات المتحدة.

وقال ترمب في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" مساء أمس "إلى هؤلاء الأعضاء القليلين في مجلس الشيوخ الذين يعتقدون أنني لا أقدر أن أكون متحالفاً مع الدول الأخرى، إنهم مخطئون، أنا أقدر ذلك".

وأضاف ترمب "ما لا يعجبني هو عندما تستفيد العديد من هذه الدول (حليفة واشنطن) من صداقتها مع الولايات المتحدة، في الحماية العسكرية والتجارة"، ودون أن يحدد الرئيس الأميركي هذه الدول بعينها.

كما وجه ترمب في الوقت ذاته انتقادات لوزير الدفاع المستقيل جيمس ماتيس لآرائه بشأن تحالفات واشنطن والدول الأخرى وقال "نحن ندعم جيوش كثير من الدول الغنية في جميع أنحاء العالم، وفي الوقت ذاته تحظى تلك الدول باستفادة كاملة من الولايات المتحدة ودافعي الضرائب الأمريكيين فيما يتعلق بالتجارة".

وموه ترمب أن ماتيس لم يكن يعتبر استفادة هذه الدول من الولايات المتحدة الأميركية مشكلة، وقال في هذا الخصوص "الجنرال ماتيس لم يكن يعتبر ذلك مشكلة، أنا أراها (مشكلة) ويجري حلها حاليا".

ويوم الأحد الماضي انتقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قرار ترمب سحبَ القوات الأميركية من سوريا، معتبراً ما قام به لا يتوافق مع أن يكون الحليف محل ثقة.

وقال ماكرون منتقداً ترمب "أن نكون حلفاء - يعني- أن نحارب كتفاً إلى كتف، وأن توافق على أن تحارب قواتك مع أخرى حليفة، وتأخذ المخاطرة معها".

شارك برأيك

أشهر الوسوم