تركيا وتجارة الكلى

منذ بداية الثورة في سوريا لجأ أكثر من ثلاثة ملايين سوري إلى تركيا. أخذ المجتمع السوري يتسع في المدن الكبرى جنوب تركيا مثل أضنة وغازي عنتاب وهاتاي كما في إسطنبول. تضاءلت مواردهم المالية تدريجياً، إلى جانب التعاطف الذي يشعر به الأتراك اتجاههم. في حين أن بلادهم غارقة بالحرب, البعض ليس لديهم أمل في أرض التبني, فالنسبة لهم بيع عضو من أعضائهم يبدو وكأنه الخيار الوحيد لتجاوز ماهم فيه. وإن لم يتخذوا القرار بالتضحية بأحد هذه الأعضاء، فغالباً مايراهم المتجرون فرصة ذهبية وسط هذا البؤس الإنساني. فلقد كان الأضعف فريسة للوسطاء الذين قدموا له الصفقة الأبشع.

شارك

أشهر الوسوم