تركيا توقف عدداً مِن المشتبهين بينهم زوجة "قيادي شيشاني"

تركيا.. توقيف 6 مشتبهين بصلتهم مع "داعش" في إسطنبول (الأناضول)
تلفزيون سوريا - وكالات

أوقفت قوات الأمن التركية، اليوم السبت، عدداً مِن المشتبه بهم بالانتماء لـ تنظيم "الدولة"، وذلك في مدينة اسطنبول غربي تركيا.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصادر أمنية، أن وحدات مكافحة الإرهاب التابعة لـ مديرية أمن إسطنبول شنّت سبع عمليات متزامنة على تسعة عناوين في المدينة، يُشتبه بصلتهم بتنظيم "الدولة".

وأضافت المصادر، أن وحدات "مكافحة الإرهاب" أوقفت خلال العمليات، ستة أشخاص بينهم زوجة القيادي الشيشاني (إسلام جانيبيكوف)، الذي قتل سابقاً في عملية اغتيال بمدينة إسطنبول.

ولفتت المصادر، أنه بعد التحقق مِن البطاقات الشخصية للمشتبهين في مديرية أمن إسطنبول، نُقلوا إلى مديرية الهجرة في المدينة مِن أجل ترحيلهم إلى بلدانهم - لم تحدّدها -، مشيرين إلى إطلاق سراح زوجة الشيشاني، وعدم الضرورة في التحقيق مع أطفالها لـ صغر سنّهم.

وذكرت وكالة "الأناضول"، أن القيادي الشيشاني السابق "إسلام جانيبيكوف" قتل، يوم 9 تشرين الثاني 2009، بثلاث رصاصات في الرأس، بأحد أحياء الشطر الآسيوي مِن مدينة إسطنبول.

وسبق أن أعلنت وزراة الدفاع التركية في بيان، مطلع شهر شباط الجاري، أن حرس الحدود التركي ألقى القبض على عدد مِن الأشخاص (بينهم امرأة مطلوبة بمذكرة توقيف دولية) ينتمون لـ تنظيم "الدولة"، وذلك في منطقة "أقجة قلعة" بولاية "شانلي أورفا" جنوب شرقي تركيا.

وتتكرر الحملات الأمنية التي تنفذها السلطات التركية - شهرياً - في ولايات عدّة، بحثاً عن خلايا نائمة تابعة لـ تنظيم "الدولة" والمتعاونين معه، وتعلن في كل مرة عن اعتقال العديد مِن المشتبه بهم بالانتماء لـ "التنظيم".

يُذكر أن "تنظيم الدولة" استهدف الداخل التركي بـ هجمات عدّة في عدد مِن الولايات، أسفرت عن وقوع عشرات الضحايا في صفوف المدنيين، لـ تشن القوات التركية عمليات عسكرية ضده داخل اﻷراضي السورية، بالتزامن مع حملات أمنية لـ ملاحقة كل مَن ينتمي له داخل أراضيها.

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم