تركيا تتوعد بالرد على أي عقوبات أميركية قادمة

وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان (الأناضول)
تلفزيون سوريا - وكالات

أكدت وزارة التجارة التركية أنها ستكرر ردها بالمثل على أي عقوبات اقتصادية جديدة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، بعد ساعات من تهديد وزير الخزانة الأميركي أنقرة بمزيد من العقوبات.

وقالت وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان اليوم الإثنين إن بلادها كانت قد ردت بالمثل على العقوبات الاقتصادية الأمريكية، وستواصل الرد بالمثل حال تكررها، طبقاً لقواعد منظمة التجارة العالمية.

وأضافت الوزيرة خلال مشاركتها في إحدى الفعاليات الاقتصادية، أن التدابير التي اتخذتها بلادها نجحت "في دحر الهجمات الاقتصادية التي استهدفت أسواقنا المالية".

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، خلال جلسة اختتام المؤتمر العاشر للسفراء الأتراك يوم أمس الخميس، الذي عقد في العاصمة التركية أنقرة إن "الولايات المتحدة لا تدرك ولا ترى الصديق الحقيقي"، وذلك رداً على تصريحات ترمب اليوم بأن أنقرة "لم تكن صديقاً جيداً".

وشدد جاويش أوغلو على أن تركيا لم ترتكب أي خطأ تجاه الولايات المتحدة، مؤكداً أن المسار القضائي "يجري على الجميع كائناً من كان".

وأضاف وزير الخارجية التركي، "يمكننا حل المشكلات مع الولايات المتحدة بسهولة بالغة، لكن ليس مع الذهنية الحالية لواشنطن".

وهدد وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، خلال اجتماع في البيت الأبيض لإدارة الرئيس ترمب يوم أمس الخميس، بفرض مزيد من العقوبات الاقتصادية على تركيا في حال لم تُفرج عن القس الأميركي برانسون، بقوله، "ننوي فعل المزيد إذا لم يفرجوا عنه بسرعة".

واستهل ترمب الجلسة بالحديث عن تركيا واصفاً إياها بأنها لم تكن صديقاً جيداً، كما وصف القس برانسون بالرجل "البريء جداً".

وجاءت التهديدات الأمريكية بعد أن رفضت محكمة تركية يوم الأربعاء الماضي رفع الإقامة الجبرية المفروضة على القس برانسون، لكن محاميه قال إن محكمة عليا أخرى ستنظر في ملفه خلال الأسبوع الجاري.

وردت أنقرة قبل أيام على قرار الولايات المتحدة بفرض رسوم إضافية على واردات الألمنيوم والصلب التركية، بمضاعفة الرسوم الجمركية على بعض المنتجات المستوردة من الولايات المتحدة الأميركية، مثل الأرز، وبعض المشروبات الكحولية، وأوراق التبغ، والسيارات، ومستحضرات التجميل.

شارك برأيك

أشهر الوسوم