تركيا تتهم أميركا بعقد صفقات نفط مع "إرهابيين"

آليات عسكرية تابعة لقسد قرب دير الزور(إنترنت)
تلفزيون سوريا - الأناضول

اتهم وزير الداخلية التركي سليمان صويلو اليوم الجمعة، الولايات المتحدة الأميركية بتحويل الحدود السورية - العراقية إلى "مختبرٍ للإرهاب"، عبر عقد صفقات مع "الإرهابيين" على حد وصفه.

صويلو أوضح خلال ندوة للأمن في مدينة أنطاليا، أن" أميركا تعقد صفقات مع الإرهابيين حول تقاسم النفط من الآبار الواقعة على الحدود العراقية السورية".

وتابع "أمريكا حوّلت الحدود العراقية السورية إلى مختبر للإرهاب"، وأشار إلى أن موقع تركيا الجغرافي دفعها لتكون في قائمة الدول العشرة الأكثر تضررا من تجارة المخدرات وانتقال المقاتلين الأجانب والهجرة غير الشرعية.

ولفت صويلو إلى أن قرابة 94 بالمئة من الذين يفقدون حياتهم جراء الإرهاب، مواطنون في الدول الواقعة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا والدول الإفريقية الواقعة تحت الصحراء الكبرى.

وتشهد الحدود السورية -العراقية عمليات عسكرية لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" المدعومة من واشنطن ضد بقايا تنظيم الدولة في منطقة هجين الحدودية.

وتسيطر قسد على الضفة الشرقية لنهر الفرات التي تضم ما يقارب ثلثي الثروة النفطية والغازية لسوريا، في حقول نفطية عدة أبرزها حقلي "كونيكو" و "التنك" في محافظة دير الزور.

ويتمركز تنظيم الدولة في مساحات ضيقة ومحاصرة في منطقة حوض الفرات، بدءاً من أطراف بلدة هجين شرق دير الزور، وصولاً إلى الحدود السورية – العراقية قرب البوكمال. 

كذلك عزّزت القوات العراقية مواقعها على الحدود السورية شرق محافظتي دير الزور والحسكة أول الشهر الجاري، وأنشأت أبراج مراقبة وسواتر وأنفاق. 

شارك برأيك

أشهر الوسوم