"تحرير الشام" تفض بالرصاص مظاهرة لطالبات في إدلب

مظاهرة لنساء "سواعد الخير" تأييدا لـ"تحرير الشام" في إدلب - أرشيف
تلفزيون سوريا

أطلق عناصر من "هيئة تحرير الشام" الرصاص على مظاهرة لطالبات في مدينة إدلب، خرجن ضد تجاوزات لنساء عاملات في "هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" (سواعد الخير) التابعة لـ"الهيئة".

وقال ناشطون محليون لموقع تلفزيون سوريا إن نساء يعملن في "سواعد الخير" (الحسبة) التابعة لـ"تحرير الشام"، اقتحمن مدرسة "العروبة" الثانوية للبنات بإدلب المدينة، وتعرّضن للطالبات بمضايقات كلامية بما يخصّ لباسهنّ.

وأضاف الناشطون، أن نساء "سواعد الخير" حاولن معاقبة الطالبات بسبب مخالفتهن "اللباس الشرعي"، لتنشب مشادات كلامية بين الطرفين، خرجت بعدها الطالبات بمظاهرة احتجاجية، تدخَّل على إثرها عناصر "مجموعة أمنية" من "تحرير الشام" وأطلقوا الرصاص في الهواء.

وتابع الناشطون، أن أهالي الطالبات تدخلوا بعد إطلاق الرصاص، وتحوّل الأمر إلى مشاجرات وملاسنات بين الطرفين، الأمر الذي دفع عناصر "المجموعة الأمنية" لإطلاق الرصاص مجددا، ما أدى إلى إصابة شاب وفتاة بجروح خفيفة.

وسبق أن اعتقلت "هيئة تحرير الشام"، حراس مشفى الزراعة وعددا من سائقي حافلات النقل الداخلي التابعة لمنظمة "بنفسج" في مدينة إدلب، بحجة ما قالت إنه "منع الاختلاط بين النساء والرجال فيها"، في حين خرجت مظاهرات ضد "الهيئة"، مطالبةً بخروجها من المدينة.

وحسب الناشطين، فإن نساء "سواعد الخير" افتعلن كثيرا من المشاكل في مدينة إدلب وريفها، وخاصة بعد سيطرة "هيئة تحرير الشام" على كامل المدينة، ومعظم هذه المشاكل ناتجة عن التضييق "الشديد" في لباس النساء وفرض عقوبات مالية على ذلك، وسجن من لم تلتزم بالأوامر.

يشار إلى أن "سواعد الخير" أو ما يعرف بـ"هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" (الحسبة)، تضم رجالا ونساء من جنسيات سعودية، ومنها سورية، تتجول في شوارع مدينة إدلب، ولها صلاحيات واسعة بدعم من مجموعات أمنية تابعة لـ"هيئة تحرير الشام".

شارك برأيك

أشهر الوسوم