"تحرير الشام" تعزز وجودها قرب نقاط المراقبة التركية شرق إدلب

حاجز لهيئة تحرير الشام على مدخل مدينة إدلب (إنترنت)
تلفزيون سوريا - خاص

عززت هيئة تحرير الشام من وجودها على اتستراد دمشق – حلب الدولي، عبر نصب حواجز في المنطقة القريبة من نقطتي المراقبة التركيتين السابعة والثامنة جنوب شرق إدلب، ونفى مراسل تلفزيون سوريا حدوث أي اشتباك بين الهيئة وفيلق الشام المسؤول عن حماية النقاط التركية.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا أن هيئة تحرير الشام أقامت ليل أمس حاجزين على الطرق الواصلة إلى نقطتي المراقبة التركيتين السابعة والثامنة في بلدتي تل الطوقان شرق سراقب والصرمان شرق معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

ونفى المراسل ما تناقلته وسائل إعلام محلية بحدوث اشتباك بين تحرير الشام وفيلق الشام، حيث بقي الأخير في مواقعه بمحيط النقطتين كحماية لهما، وأيضاً في معبر تل السلطان الواصل بين مناطق المعارضة ومناطق سيطرة قوات النظام في بلدة أبو الظهور شرق إدلب.

وأوضح ناشطون بأن هدف تحرير الشام من هذه الخطوة هو المشاركة إلى جانب فيلق الشام بحماية نقاط المراقبة التركية ومرافقة دوريات المراقبة.

وكان تلفزيون سوريا قد علم من مصدر عسكري طلب عدم الكشف عن اسمه، بأن الجيش التركي أجّل تسيير الدورية الثانية المرتقبة منذ 3 أيام، "لأسباب أمنية"، دون توضيح ما إذا كانت هذه لأسباب تتعلق بالتنسيق مع هيئة تحرير الشام أم بالقصف الجوي المكثف على مناطق متفرقة من إدلب منذ يوم الجمعة الماضي.

وكان من المقرر بأن يتم تسيير الدورية الثانية في المنطقة الواقعة بين نقطتي المراقبة التركيتين السابعة والثامنة في تل الطوقان والصرمان.

ومنذ تسيير الدورية التركية الأولى يوم الجمعة الماضية، كثّف النظام قصفه الجوي والصاروخي على مدن وبلدات عدة من محافظة إدلب، ما أدى إلى مقتل أكثر من 20 مدنياً وإصابة العشرات، ودمار واسع بالمنازل.

شارك برأيك

أشهر الوسوم