تجدد القصف على ريفي حماة وإدلب يودي بحياة طفل وإصابة آخرين

أثار القصف الصاروخي على مدينة كفرنبل (إنترنت)
تلفزيون سوريا - خاص

قضى طفل وأصيب آخرون في تجدد القصف المدفعي والصاروخي الذي تشنه قوات النظام على ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي اليوم الإثنين.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن الطفل عبد الله 12 عاماً قتل في قرية الزكاة بريف حماة الشمالي بعد القصف المدفعي الذي شنته قوات النظام المتمركزة في معسكر الترابيع.

وأضاف المراسل بأن مقتل الطفل جاء في إطار القصف المدفعي والصاروخي المكثف من قبل قوات النظام والقوات الروسية والتي طالت بالإضافة لقرية الزكاة كلا من مدن وبلدات كفرزيتا واللطامنة ومورك وقرية الأربعين في ريف حماة الشمالي.

وبحسب المراسل فإن القوات الروسية في معسكر قبيبات جددت اليوم قصفها بالمدفعية الثقيلة على مدينة كفرزيتا، في حين استهدفت قوات النظام أيضاً مدينة مورك بعدد من القذائف، كما استهدفت قوات النظام المتمركزة في حاجز زلين مدينة اللطامنة بقذائف الهاون، أما قرية الأربعين فتعرضت لقصف براجمات الصواريخ من قبل قوات النظام المتمركزة في قرية الشيخ حديد.

وفي ريف إدلب الجنوبي أكد مراسل تلفزيون سوريا إصابة مدنيين جراء استهداف قوات النظام مدينة كفرنبل براجمات الصواريخ.

وتواصل قوات النظام منذ الخميس الماضي قصفها المستمر على مناطق ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي في انتهاك واضح لوقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه في مدينة سوتشي الروسية بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين في 17 مِن شهر أيلول الماضي.

كما أن القصف جاء بعد ساعات من القمة التي جمعت الزعيمين التركي والروسي في العاصمة الروسية موسكو يوم الأربعاء الفائت، والتي بحثا خلالها التطورات الميدانية في إدلب ومحيطها.

شارك برأيك

أشهر الوسوم