تجدد القصف على جرجناز ليلاً وارتفاع حصيلة الضحايا إلى 9

فرق الدفاع المدني أثناء إسعافها وانتشالها ضحايا القصف في إدلب (إنترنت)
تلفزيون سوريا - خاص

قُتل طفل فجر اليوم الأحد بتجدد القصف المدفعي والصاروخي من قبل قوات النظام على بلدة جرجناز جنوبي إدلب، في حين ارتفعت حصيلة ضحايا مجزرة يوم أمس السبت إلى 8 أشخاص.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا أن قوات النظام بعد ارتكابها مجزرة في بلدة جرجناز بريف معرة النعمان الشرقي ظهر يوم أمس، عاودت قصف البلدة في الساعة الثانية والرابعة من فجر اليوم الأحد، ما أودى بحياة طفل وإصابة عدد آخر من المدنيين.

وارتفعت حصيلة ضحايا المجزرة التي وقعت في البلدة عندما استهدفت مدفعية النظام مدرسة الخنساء الابتدائية ظهر أمس السبت إلى 8 أشخاص موثقين بالاسم، بينهم 6 تلاميذ.

وبث الدفاع المدني في محافظة إدلب مقطعاً مصوراً يظهر لحظة إصابة عناصره بالقصف المدفعي على بلدة جرجناز أثناء إسعافهم لضحايا المجزرة.

 

 

 

 

 

وأضاف مراسل تلفزيون سوريا بأن البلدة شهدت عقب المجزرة حركة نزوح كبيرة، شملت أكثر من نصف أهالي البلدة البالغ عدد سكانها 30 ألف نسمة، وذلك بعد أن تكرر استهداف قوات النظام لها في الشهرين الماضيين.

وارتكبت قوات النظام المتمركزة بريف إدلب الجنوبي الشرقي في الثاني من الشهر الجاري مجزرة في بلدة جرجناز، راح ضحيتها 8 مدنيين بينهم طفل، كما أُصيب أكثر من 10 آخرين، إثر استهداف البلدة بعشرات قذائف المدفعية.

وتشهد المنطقة منزوعة السلاح وفق اتفاق سوتشي الذي توصلت إليه تركيا وروسيا في 17 من أيلول الماضي، تصعيداً متزايداً خلال الأسابيع الماضية، كما شهدت عدة جبهات واقعة ضمن المنطقة في أرياف إدلب وحلب وحماة واللاذقية هجمات مباغتة من قبل قوات النظام والفصائل العسكرية المختلفة.

وأعلن وزير خارجية كازاخستان "خيرت عبد الرحمنوف" أن اجتماع محادثات أستانة 11 حول سوريا ستُعقد في 28 -29 من تشرين الثاني الجاري.

 

شارك برأيك

أشهر الوسوم