بومبيو: مواجهة تنظيم "الدولة" وإيران لن تتأثر بالانسحاب من سوريا

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ونظيره الأردني أيمن الصفدي (إنترنت)
تلفزيون سوريا - وكالات

أفاد وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو بأن الانسحاب الأميركي من سوريا لن يؤثر على جهود مواجهة التهديدات التي تواجه المنطقة والمتمثلة بتنظيم "الدولة" وإيران، مؤكداً استمرار الضغط على إيران.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بومبيو مع نظيره الأردني أيمن الصفدي في العاصمة الأردنية عمان.

وقال بومبيو "نعمل على مكافحة إيران الخبيثة.. نحن نسعى للمحافظة على جهودنا في المنطقة، والولايات المتحدة لا تضاعف جهودها الدبلوماسية فحسب بل وجهودها التجارية لممارسة ضغط حقيقي على إيران".

وأضاف بومبيو بأن قرار واشنطن سحب قواتها من سوريا لا يجازف بجهود مواجهة التهديدات في المنطقة والتي وصفها بأنها تنبع من تنظيم "الدولة" وإيران، اللتين اعتبر أنهما يشكلان الخطر الأكبر في المنطقة.

وتابع قائلاً "سنستمر بالضغط على إيران ونحن نطلب منها أن تستمر كدولة طبيعية".

وأكد بومبيو على أن الأردن هي المحطة الأولى في جولته التي ستغطي الكثير من الدول، واصفاً الأردن بالشريك الاستراتيجي في المنطقة وتلعب دوراً هاماً في استقرار المنطقة وحل النزاع في سوريا بطريقة سلمية، مشدداً على التزام واشنطن بالاستقرار الداخلي للأردن.

بدوره قال الصفدي بأنه بحث مع بومبيو جهود التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية من خلال حل يحفظ وحدة سوريا واستقلاليتها.

كما تناول الاجتماع بحسب الصفدي موضوع الانسحاب الأميركي من سوريا والتأكيد على ضمان الحدود الأردنية، وفيما يتعلق بإيران دعا الوزير الأردني لوضع حد للسياسات التوسعية لطهران واحترام سيادة الدول.

ونوه الصفدي إلى أن "الصراع الفلسطيني الإسرائيلي كان له مساحة واسعة في المباحثات، وجمود المفاوضات خطير جدا ولا بد من آفاق سياسية للحل".

يذكر أن العاصمة الأردنية هي المحطة الأولى في جولة بومبيو، والتي تشمل أيضا السعودية وقطر والإمارات ومصر والبحرين وعمان والكويت، وتأتي بعد نحو أسبوعين من إعلان الرئيس دونالد ترامب، نيته سحب قوات بلاده من سوريا.

شارك برأيك

أشهر الوسوم