بلجيكا أكبر مُصدّر للمقاتلين الأجانب إلى سوريا

مجموعة من مقاتلي تنظيم الدولة الأجانب (الصورة: من فيديو دعائي)
تلفزيون سوريا - متابعات

قالت وكالة المخابرات الداخلية البلجيكية أمس الجمعة إن البلاد تواجه "تهديدًا إرهابيًا مستمرًا"، بسبب تطرف السجناء، وأشارت إلى أن بلجيكا تعد أكبر مُصدّر للمقاتلين الأجانب إلى سوريا.

وذكرت دائرة أمن الدولة في تقرير لها إن بلجيكا تواجه "مشكلة كبيرة" من التطرف في السجون وأن "الإرهابيين المدانين" لا يزالون يتعرضون للإهانة داخلها.

وأضاف التقرير إنه "مع الأخذ في الاعتبار استمرار النزعة الانعزالية بين المعتقلين السابقين بتهم الإرهاب، ستستمر بلجيكا في مواجهة تهديد إرهابي كامن لفترة من الزمن".

وقالت دائرة الأمن إن الحرب في سوريا تواصل العمل "كعامل محفز" للتطرف ودفع المتطرفين المدانين إلى العنف، وحذرت من أن أولئك الذين سيغادرون السجن في السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة يمكن أن يؤدوا إلى "موجة جديدة من التطرف، وحتى الجهادية في بلادنا".

ولفت التقرير أن بلجيكا واحدة من أكبر مصدري المقاتلين الأجانب إلى سوريا، حيث غادرها أكثر من 400 مقاتل منذ عام 2012، وأشار إلى أن حوالي ثلث هؤلاء المقاتلين عادوا وأن الكثيرين ماتوا، لكن لا يزال يعتقد أن حوالي 150 شخصا نشطون في هذا المجال.

وتعرضت بلجيكا لهجمات عدة تبناها تنظيم "الدولة الإسلامية"، بما في ذلك التفجيرات في بروكسل في آذار 2016، والتي خلفت 32 قتيلاً.

ووقف وراء هجمات تشرين الثاني 2015 على أهداف في باريس والتي أودت بحياة 130 شخصاً، خلايا من تنظيم الدولة عبرت الحدود إلى فرنسا وكان مقرها بروكسل.

شارك برأيك

أشهر الوسوم