بعد "قافلة الأمل".. تركيا تمنع السوريين مِن السفر لـ 11 ولاية

ناشطون سوريون يطلقون "قافلة الأمل" لكسر الحدود بين تركيا وأوروبا (أرشيف - إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

أصدرت المديرية العامة للهجرة في تركيا، قراراً يمنع اللاجئين السوريين المقيمين في أراضيها مِن السفر إلى 11 ولاية تركيّة، وذلك تزامناً مع انطلاق دعوة لتسيير "قافلة الأمل" التي تهدف لكسر الحدود البرية بين تركيا ودول الاتحاد الأوروبي عبر اليونان.

وحسب ما ذكر موقع "تركيا بالعربي" نقلاً عن مصدر في الهجرة التركية بالعاصمة أنقرة، فإن الأخيرة منعت السوريين مِن السفر إلى ولايات عدّة قريبة مِن اليونان غرب تركيا، وذلك طول شهر آذار الجاري.

وحدّد البيان الرسمي الصادر عن إدارة الهجرة التركية، المحافظات التي لا يستطيع السوريون السفر إليها حتى تاريخ 1 نيسان 2019، وهي "إسطنبول، أدرنة، تيكرداغ، كيركلاريلي، جناق قلعة، كوجايلي، بورصة، يالوفا، بالق أسير، بيله جك، سكاريا".

وأكّد مدير موقع "تركيا بالعربي" (علاء عثمان)، أن القرار الجديد له صلة بحملة "قافلة الأمل" التي أطلقها ناشطون سوريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، معتبراً أن القرار أول خطوة تتخذها السلطات التركية للوقوف في وجه هذه الحملة.

وأضاف "عثمان"، أن هذا القرار سيقطع الطريق أمام السوريين الذين يعتزمون الانضمام إلى "قافلة الأمل"، المقرّر انطلاقها، منتصف شهر آذار الجاري، حسب ما أكّد الناشطون السوريون القائمون على الحملة.

 

ما مصير "قافلة الأمل"؟

بعد قرار منع سفر السوريين إلى الولايات التركيّة المحدّدة، تضاربت الأنباء حول مصير "قافلة الأمل" بين قائلٍ بأنها أُلغيت وبين مَن ينفي ذلك، إلّا أن المنسّق الإعلامي للحملة (أنس بدوي)، أكّد إلغاءها وانسحابه مِنها، حسب تصريحاته لـ موقع "غربتنا".

وأوضح "بدوي"، أن إلغاء الحملة وانسحابه التام مِنها، جاء نتيجة اكتشافه بأنه "تم تسييس الحملة لـ زعزعة الاستقرار والأمن في تركيا"، بعد أن كان هدفها إنسانياً، مضيفاً أن "الحملة أصبحت مدعومة مِن أطراف مناهضة لتركيا".

وتسعى تلك الأطراف - حسب "بدوي" - لاستغلال حملة "قافل الأمل" قبيل انطلاق الانتخابات المحلية القادمة في تركيا، وذلك بهدف استخدامها كورقة ضغط على الحكومة التركية، مشدّداً على أنهم لا يريدون زعزعة الاستقرار في تركيا، لذلك قرّروا إيقاف الحملة.

مِن جانبه، نفى "فريق الأمل التطوعي" المشرف على "قافلة الأمل" عبر قناة "تليغرام" الخاصة بالحملة، أنباء إلغائها، ونشر رسالة خاطب فيها أعضاء الحملة قائلاً "إخواني الكرام لا صحة لأي اشاعة او خبر او تصريح تسمعون به وقرار إلغاء أو نجاح القافلة يتم مِن هذه الصفحة، لاتكونوا في ملعب تجار البشر ونحن هدفنا صادق وإنساني".

وأضاف "فريق الأمل"، أن "الحملة تسير وفق الجدول المحدد لها، ومَن يقول إن القافلة فشلت وتوقفت، نقول له إننا لم نتطرق لسياسة أو مخاطرة بمصالح المشتركين لكي نتوقف، وإن توقفنا فلن تتوقف الإنسانية فيما بيننا وبين المجتمع التركي"، لافتاً في ردِّ حول ما صرّح به "بدوي" (منسّق الحملة)، أنه "من الطبيعي في هذه الحالات أن يتم الضغط مِن قبل المتضررين على أي طرف يسعى لإنجاح أي هدف إنساني".

ناشطون آخرون قدّموا أنفسهم على أنهم مِن منسّقي حملة "قافلة الأمل"، قالوا على مواقع التواصل الاجتماعي، إن الحملة ما تزال مستمرة وموعد انطلاقها كما هو مقرّر، منتصف شهر آذار الجاري، وأن هناك منظمة - لم يذكروها -، قدّمت لهم خيارين إمّا "تبنّي مطالب القافلة" أو "إصلاح أوضاع المحتاجين لذلك والنظر بإمعان في قضاياهم، وخاصة المرضى والأيتام وأصحاب الكفاءات، ومَن ليس لديه بطاقة الحماية المؤقتة (كيملك)".

ونشر الناشطون رابطاً إلكترونياً دعوا كل مَن يرغب بالهجرة، تسجيل بياناته كاملةً وذكر أسباب الهجرة، مؤكّدين على أن القافلة ستسير في موعدها، وأنهم سيُعلنون عن مكان وزمان التجمّع قبل 5 أيام مِن انطلاقها، وأنها ستكون تحت قيادة منظمة دولية إنسانية، وسترافقها منظمات طبية دولية أيضاً طيلة مدة الرحلة.

يذكر، أن "قافلة الأمل" تهدف وفق القائمين عليها، إلى كسر الحدود البرية بين تركيا ودول الاتحاد الأوروبي عبر اليونان، وتشمل جميع اللاجئين في تركيا الباحثين عن الحياة الآمنة والمستقّرة، ووصل عدد المسجّلين فيها - حسب القائمين - أكثر مِن 50 ألف سوري وعربي وأفريقي.

وتشهد تركيا، نهاية شهر آذار الجاري، انتخابات محلّية (البلدية)، التي يتنافس فيها "حزب العدالة والتنمية" الحاكم وحلفاؤه مع أحزاب المعارضة، وغالباً ما تستغل أحزاب المعارضة ورقة (اللاجئين السوريين) قبيل أي انتخابات، بهدف تشكيل ورقة ضغط على الحكومة التركية.

يقيم في تركيا - حسب إحصاءات إدارة الهجرة التركية-، نحو 3.2 ملايين سوري معظمهم يخضعون لـ قانون "الحماية المؤقتة" وينتشرون في جميع الولايات التركّية، وخاصة الولايات القريبة مِن الحدود مع سوريا، بينما يقطن نحو 400 ألف ضمن مخيّمات اللجوء على الحدود، وحصل نحو 70 ألف سوري على الجنسية التركية "الاستثنائية".

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم