بعد تقدم الفصائل العسكرية في إدلب.. لافروف يتوعد برد ساحق

وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف (رويترز)
تلفزيون سوريا - وكالات

توعد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن قوات بلاده ونظام الأسد سيردان "ردا قاسيا وساحقا" على الفصائل العسكرية في إدلب شمالي سوريا.

وتأتي تصريحات لافروف عقب تقدم عسكري حققته فصائل المعارضة السورية في ريفي حماة وإدلب، على حساب قوات الأسد المدعومة بغطاء جوي وصاروخي روسي.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي في موسكو أمس الإثنين إن"الإرهابيين ينفذون باستمرار هجمات استفزازية، ويقصفون بالصواريخ والطائرات المسيرة مواقع للجيش السوري في البلدات وقاعدة حميميم الجوية الروسية".

وأضاف "بطبيعة الحال لن نترك، لا نحن ولا الجيش السوري، مثل هذه التصرفات دون رد قاس وساحق".

وعلّق لافروف على تقارير تتحدث عن إمداد تركيا الفصائل العسكرية بالسلاح قائلا "لم أشاهد مثل هذه التقارير، فضلا عن أنني لم أرَ أي تأكيد لمصدر هذه الأسلحة، فإدلب مليئة بالأسلحة غربية الصنع".

وفي الأيام الماضية قتل وجرح عشرات من قوات "نظام الأسد"، بهجومٍ شنّته الفصائل على مواقع النظام في ريفي اللاذقية الشمالي وإدلب الجنوبي. 

كما نشرت الجبهة الوطنية للتحرير الأحد الماضي صوراً لهروب عناصر النظام وآلياته من إحدى القرى في ريف حماة الشمالي، وسط اشتباكات عنيفة تخوضها الفصائل العسكرية ضمن المرحلة الثانية من المعركة تحت اسم "الفتح المبين".

يشار إلى أن المرحلة الأولى مِن معارك حماة التي حملت اسم "دحر العدوان" انتهت، مساء الخميس الفائت، بالسيطرة على عددٍ مِن القرى والمواقع العسكرية التي كانت تحت سيطرة قوات النظام، وهي (تل ملح، والجبين، وحاجزا البراد والخزان، وتلة الظهرة) شمال غرب حماة.

شارك برأيك

أشهر الوسوم