بعد السفير.. تركيا تطرد القنصل "الإسرائيلي" رداً على مجزرة غزّة

مظاهرات في تركيا تأييدا للفلسطينيين (AFP)
تلفزيون سوريا

طلبت وزارة الخارجية في تركيا، اليوم الأربعاء، مِن القنصل "الإسرائيلي" العام في إسطنبول، مغادرة البلاد والعودة إلى "إسرائيل"، وذلك بعد ساعات مِن إبلاغ السفير "الإسرائيلي" في العاصمة أنقرة، بالمغادرة أيضاً، ردّاً على مجزرة غزّة الفلسطينية.

وحسب وكالة "الأناضول" التركية، استدعت الخارجية التركية في ساعة متأخرة مِن فجر اليوم، القنصل الإسرائيلي "يوسي سفري ليفي" في مدينة إسطنبول غرب تركيا، وطالبته بمغادرة البلاد لـ"بعض الوقت".

وجاءت هذه الخطوة بعد ساعات مِن طرد السفير الإسرائيلي "إيتان رائيه"، وعقب مطالبة وزارة الخارجية لـ الاحتلال "الإسرائيلي" مِن القنصل التركي في مدينة القدس المحتلة، بالمغادرة والعودة إلى تركيا.

ويأتي ذلك، احتجاجاً مِن أنقرة على المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال "الإسرائيلي" بحق الفلسطيين في قطّاع غزّة، كما اتفقت - في خطوة نادرة - الأحزاب التركية الرئيسة (حزب العدالة والتنمية، حزب الشعب الجمهوري، حزب الحركة القومية) على إصدار بيان مشترك دانوا فيه المجزرة.

وسبق أن أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حداداً وطنياً في تركيا لمدة ثلاثة أيام بدأ أمس الثلاثاء، تضامناً مع الشعب الفلسطيني، كما حمّل "أردوغان" نظيره الأمريكي دونالد ترمب ورئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، مسؤولية ما جرى بحق الفلسطينيين في غزّة.

وقتل 61 فلسطينياً وجرح أكثر من 2700 آخرين خلال مظاهرات عند نقاط التماس شرقي قطّاع غزّة، وذلك خلال مسيرات احتجاجية تحت اسم "مليونية العودة" في الذكرى السبعين لـ النكبة، وتزامناً مع تدشين السفارة الأمريكية في "إسرائيل" بمدينة القدس المحتلة.

وازدادت موجة هذه المسيرات تزامناً مع حدث نقل السفارة الأمريكية إلى (القدس المحتلة)، وستتزايد اليوم الثلاثاء، الذي يصادف ذكرى "النكبة" (وتهجير الفلسطينيين من أراضيهم عام 1948)، إذ أعلنت "اللجنة الوطنية لمسيرات العودة" عن إضراب شامل في محافظات قطاع غزة، يوم الخميس القادم، داعيةً إلى أضخم مشاركة فلسطينية بالتظاهر السلمي على حدود القطاع مع الأراضي المحتلة.
 

شارك برأيك

أشهر الوسوم