بريطانيا وفرنسا وألمانيا تطالب بوقف التصعيد شمال غربي سوريا

تلفزيون سوريا - وكالات

دعت بريطانيا وفرنسا وألمانيا اليوم الإثنين نظام الأسد وروسيا لوقف التصعيد العسكري في شمال غربي سوريا، وأعربوا عن قلقهم الشديد إزاء موجة العنف الأخيرة التي أدت إلى سقوط أكثر من 120 مدنياً.

وقالت الدول الثلاث في بيان مشترك أصدرته الخارجية البريطانية إنّ "التصعيد العسكري يجب أن يتوقف".

وأضاف البيان أن "الضربات الجوية على المراكز السكانية والقصف العشوائي واستخدام البراميل المتفجرة وكذلك استهداف البنية الأساسية المدنية والإنسانية، وخاصة المدارس والمراكز الصحية، كلها انتهاكات سافرة للقانون الإنساني الدولي".

وأكد البيان أن "هجمات النظام وحلفائه على ملايين المدنيين في المنطقة ليس له صلة بمكافحة الإرهاب، إنه يتعلق بتعزيز استعادة المنطقة من قبل النظام".

ورغم المطالبات والمناشدات الدولية والأممية، تواصل قوات النظام بدعم جوي روسي تصعيدها العسكري ضد مناطق خفض التصعيد شمال غربي سوريا، حيث بدأت الأسبوع الماضي عملية برية سيطرت خلالها على مدينتي كفرنبودة وقلعة المضيق وبعض القرى المحيطة.

كما تواصل الطائرات الحربية الروسية ومروحيات النظام استهداف المدن والبلدات في أرياف حماة وإدلب، بالتزامن مع استمرار القصف المدفعي والصاروخي والذي أودى بحياة عشرات المدنيين.

وحاليا، يقطن منطقة "خفض التصعيد" نحو 4 ملايين مدني، بينهم مئات الآلاف ممن هجرهم النظام من مدنهم وبلداتهم بعد سيطرته عليها.

شارك برأيك

أشهر الوسوم