بريطانيا تسقط الجنسية عن فتاة انضمت لتنظيم الدولة في سوريا

البريطانية شاميما بيجوم(إنترنت)
تلفزيون سوريا - وكالات

أسقطت الحكومة البريطانية اليوم الأربعاء، الجنسية عن فتاة غادرت البلاد منذ أربع سنوات عندما كان عمرها 15 عاما للانضمام إلى تنظيم الدولة في سوريا.

وعثر مراسل صحيفة "تايمز" على الفتاة البريطانية "شاميما بيجوم" في مخيم للنازحين في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية الشهر الجاري، حيث أنجبت طفلها بعد زواجها من مقاتل هولندي الجنسية، قتل في العمليات العسكرية. 

وقالت بيجوم، للصحفيين إنها ترغب في العودة إلى بريطانيا، لكن وزارة الداخلية أبلغت عائلتها بقرار سحب الجنسية من "بيجوم" التي اشتهرت في وسائل الإعلام بـ "عروس داعش"، وهو اللقب الذي يطلق على الفتيات اللواتي يسافرن إلى سوريا والعراق للزواج من عناصر التنظيم. 

وقالت الوزارة في الخطاب المرسل إلى والدة بيجوم أمس الثلاثاء "مرفق بهذا الخطاب أوراق تتعلق بقرار اتخذته وزارة الداخلية بتجريد ابنتك شاميما بيجوم من جنسيتها البريطانية".

وزير الداخلية البريطاني "ساجد جاويد" شدد أنه لن يتردد في منع عودة أي شخص أيد التنظيمات الإرهابية في الخارج إلى بريطانيا.

فرنسا وبريطانيا وبلجيكا، كان لهم موقف واحد بشأن ملف "أسرى التنظيم"، وهو محاكمة المقاتلين الأجانب في المكان الذي ارتكبوا فيه جرائمهم "طبقا للإجراءات القانونية المناسبة، في النطاق القضائي الأكثر ملاءمة".

وأعلن الاتحاد الأوروبي أمس أنه لن يكون هناك قرار على مستوى "الاتحاد" لاستعادة أسرى تنظيم الدولة في سوريا وذلك رداً على مطالبة الرئيس الأميركي دونالد ترمب للدول باستعادة مواطنيها المنتمين للتنظيم.

يذكر أن الدول الأعضاء في التحالف الدولي فشلت في شباط الفائت بالتوصل لاتفاق نهائي بشأن كيفية التعامل مع المقاتلين الأجانب الذين تم اعتقالهم في سوريا، والذين قد يشكلون تهديداً أمنياً في حال عودتهم إلى بلدانهم وإفلاتهم من العدالة.

شارك برأيك

أشهر الوسوم