انتشال 60 جثة من مقبرة الفخيخة الجماعية جنوبي مدينة الرقة

انتشال فريق الاستجابة الأولية جثث المقابر الجماعية في مدينة الرقة (إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

يواصل فريق الاستجابة الأولية في مدينة الرقة عمليات انتشال الجثث من "مقبرة فخيخة" الجماعية المكتشفة حديثاً جنوبي المدينة، والتي تُعد المقبرة الجماعية الـ 14 المُكتشفة في الحافظة.

وانتشل فريق الاستجابة الأولية يوم أمس الأربعاء 11 جثة من مقبرة الفخيخة التي تم اكتشافها مؤخراً، ليصل عدد جثث المُنتشلة منها حتى الآن 60 جثة، بينهم نساء وأطفال.

وفي العشرين من الشهر الجاري، بدأ 57 عاملاً في انتشال الجثث من مقبرة الفخيخة الواقعة على بعد 1.5 كم من نهر الفرات جنوبي مدينة الرقة، ضمن حقل زراعي للبحوث العلمية.

ويتوقّع فريق الاستجابة الأولية، وجود قرابة 1000 جثة في مقبرة الفخيخة، موزّعة على خنادق جماعية وقبور فردية، وعلى أساس ذلك تم تجهيز ألف قبر ضمن الأراضي البرية جنوب اتستراد الرقة - دير الزور في منطقة الجبل، وعلى بعد 8 كم من القرى المحيطة.

 

 

 

 

 

وإلى جانب الجثث التي تم انتشالها من المقابر الجماعية، ما زالت عمليات فريق الاستجابة الأولية في انتشال الجثث من تحت المباني المدمرة في مدينة الرقة مستمرة، حيث تم انتشال قرابة الـ 20 جثة من مناطق متفرقة من المدينة المدمرة خلال العشرة أيام الماضية.

 

 

وكان قائد الفريق "ياسر الخميس" قد صرح لوكالة "سمارت" في منتصف الشهر الجاري، بأنه بعد الانتهاء من انتشال جثث مقبرة حي البانوراما في مدينة الرقة، بلغ عدد الجثث المنتشلة من كامل المحافظة منذ أيلول الفائت، 3310 جثة، تعرّف الأهالي على 550 منها وسلمت لذويها، كما كان من ضمنها 850 جثة "لمسلحين".

وتعد مقبرة الفخيخة المقبرة الجماعية الـ 14 التي تم اكتشافها في مدينة الرقة، حيث تم انتشال 793 جثة من مقبرة البانوراما الجماعية، و553 جثة من مقبرة ملعب الرشيد، و402 جثة من مقبرة التاج الجماعية جانب الجسر القديم، و94 جثة من مقبرة الجامع القديم، و90 جثة من أربع مقابر جماعية في حارة البدو، و33 جثة من مقبرة حديقة البيضا في حي النهضة، و27 جثة من مقبرة حديقة النجارين، و19 جثة من مقبرة حديقة النهضة، و7 جثث من مقبرة مفرق الجزرة، و5 جثث من مقبرة حديقة الأطفال.

وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية "قسد" التي تشكل وحدات حماية الشعب عمودها الفقري على مدينة الرقة منذ تشرين الأول 2017، بعد طرد تنظيم الدولة، وبدعم من قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.

وأعلنت الأمم المتحدة أن 70 بالمئة من مدينة الرقة مدمرٌ بالكامل، وذلك نتيجة آلاف الغارات التي نفذها طيران التحالف على المدينة التي كانت تعد عاصمة تنظيم الدولة.

واعترف التحالف الدولي في نهاية آب من العام الماضي بسقوط 1061 من الضحايا المدنيين – من غير قصد –، خلال تنفيذه نحو 30 ألف غارة جوية ضد أهداف للتنظيم في سوريا والعراق منذ بدء عملياته عام 2014.

أما الشبكة السورية لحقوق الإنسان، فقد وثّقت مقتل 2832 مدنياً، بينهم 861 طفلاً، و617 سيدة (أنثى بالغة) على يد قوات التَّحالف الدولي، خلال الفترة ما بين 23 أيلول 2014، وحتى 23 أيلول 2018.

شارك برأيك

أشهر الوسوم